الاتحاد العالمي للشبيبة الاشتراكية “يوزي”، يجدد موقفه الداعم للشعب الصحراوي في كفاحه من أجل تقرير المصير

2

الصحراء الغربية – افريقيا برس. أعرب الاتحاد العالمي للشبيبة الاشتراكية “اليوزي” عن تضامنه التام والمطلق مع نضال الشعب الصحراوي من أجل حقه في تقرير المصير، كما أشادت اليوزي بصبر وتمسك الشعب الصحراوي بمبادئ الشرعية الدولية لأزيد من 30 سنة.

وفي بيان توصلت “واص” بنسخة منه، أكدت المنظمة الشبانية العالمية “يوزي” أنها تتابع بقلق آخر التطورات في الصحراء الغربية، وخاصة التوتر المتصاعد في منطقة الكركرات، جنوب غرب الصحراء الغربية.

كما دعا الاتحاد العالمي للشبيبة الاشتراكية إلى إغلاق ثغرة الكركرات باعتبارها خرقا للشرعية الدولية، حيث أنها لم تكن موجودة أثناء التوقيع على خطة التسوية لمنظمة الوحدة الأفريقية والامم المتحدة لوقف إطلاق النار التي إعتمدها الطرفان في عام 1991.

وجدد الاتحاد التأكيد على جميع قراراته ومواقفه المؤيدة لاحترام حق شعب الصحراء الغربية في تقرير المصير والاستقلال، وهو مبدأ يجب أن تتمتع به جميع الشعوب دون تمييز، بما في ذلك شعب الصحراء الغربية.

وطالب الاتحاد طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب، إلى التمسك بمبادئ وقف إطلاق النار واستئناف المفاوضات تحت رعاية الأمم المتحدة، بهدف تنفيذ الحلول المتفق عليها سابقاً، ولا سيما خطة التسوية لمنظمة الوحدة الأفريقية والامم المتحدة لعام 1991 التي تنص على إجراء استفتاء حول تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية.

كما دعا الاتحاد الأمم المتحدة، ولا سيما مجلس الأمن، إلى التدخل العاجل في المنطقة، بإعتبارها إقليم غير محكوم ذاتيا في انتظار عملية الأمم المتحدة لتصفية الاستعمار منذ عام 1963.

وحث البيان الأمين العام للأمم المتحدة على تعيين مبعوث شخصي جديد، حتى يساهم في جلب الطرفين إلى مفاوضات مباشرة لإيجاد حل لهذه المشكلة الطويلة الأمد من أجل إنهاء الاستعمار.

وأخيراً، أعرب الاتحاد عن تضامنه القوي مع شعب الصحراء الغربية، مشيدا بصبره وتمسكه بمبادئ الشرعية الدولية لأكثر من 30 عاماً، كما إعتبر أنه واجب على الأمم المتحدة الوفاء بالوعود التي قطعها للشعب الصحراوي في عام 1991 بتنظيم استفتاء تقرير المصير لتمكينه من الاختيار بين الاستقلال أو أي حل آخر يقرره في استفتاء نزيه وحر.