حزب شيوعيو روسيا يجدد دعمه لجبهة البوليساريو وحق الشعب الصحراوي في الإستقلال

5

الصحراء الغربية – افريقيا برس. أعرب حزب شيوعيو روسيا عن تأييده للموقف المعبر عنه من قبل وزارة خارجية الاتحاد الروسي فيما يخص التطورات الأخيرة في الصحراء الغربية، الداعي إلى ضرورة إستئناف عملية التفاوض بشكل فوري، مشيرا (الحزب) أن المغرب هو البلد المعتد منذ سنوات عديدة بسبب غياب قرارات تجبر دولة الاحتلال على الدخول في حوار جاد.

البيان أشار أيضا أنه يتعين على الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والمؤسسات الدولية الأخرى أن تكثف العمل لضمان حوار كامل ومن أجل التنظيم الفوري لإستفتاء حول تقرير المصير للشعب الصحراوي، وفقًا لقرارات الأمم المتحدة، ويجب أن تكون جبهة البوليساريو أحد المنظمين والمراقبين الرئيسيين لهذا الاستفتاء كممثل قانوني لسكان الإقليم.

وإلى ذلك يضيف البيان ”نعتقد أن على الاتحاد الروسي إتخاذ موقف أوضح وأكثر تحديدًا لدعم كل من شعب الصحراء الغربية والشعوب الأخرى، التي تحتاج إلى الحماية والتضامن وتصفية الإستعمار منها إلى الأبد” داعيا في ذات السياق المجتمع الدولي هو الأخر تقديم الدعم الكامل لشعب الصحراء الغربية المكافح وممثله الشرعي.

من جانب أخر جدد حزب شيوعيو روسيا التأكيد على أن جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي، وتأييده لمطلب الإستقلال الفوري للصحراء الغربية دون قيد أو شرط عملا بقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وأشار البيان إلى الوضع الجديد في الصحراء الغربية منذ 13 نوفمبر، عقب هجوم الجيش المغربي ضد مظاهرة سلمية لمدنيين صحراويين، أدى إلى أعمال تبادل إطلاق النار وإعلان الحرب من جديد بعد 29 عاما من توقيع إتفاق وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية، مشيرا إلى أن المغرب ومنذ مدة لا يلتزم بقرارات الأمم المتحدة في مقابل ضعف بعثة المينورسو التي ينبغي عليها تنظيم استفتاء تقرير المصير لشعب الإقليم والوفاء للمبادئ الأممية.

وأعرب حزب شيوعيو روسيا في ختام البيان عن تفهمه وتعاطفه مع قرار جبهة البوليساريو وقف الإلتزام بوقف إطلاق النار، ودعمه لقرارها في إختيار أسلوب كفاحها بإستئناف جشيها للهجمات العسكرية المتواصلة من أجل انتزاع حق الشعب الصحراوي في العيش الحر على أرضه وفي دولة مستقلة، يختار شكل الحكومة وطريقة الحياة التي تناسبه.