المجلس الاستشاري يُحَضِر إحياءَ ذكرى الوحدة الوطنية الخامسة والأربعين

3

الصحراء الغربية – افريقيا برس. شرع المكتب الوطني للمجلس الاستشاري في زيارة عمل لولاية أوسرد لتنصيب المكتب الجهوي للهيئة الاستشارية ورئيسه السيد أحمد محمود اللود إبراهيم الخليل عضوا بالمجلس الجهوي بالولاية وأمينا سياسيا بها .

وفي لقاء تواصلي افردته سلطات الولاية لأعضاء المكتب ، أهاب مشاركوه من أجل تكثيف الجهود الوطنية على المستويين الرسمي والشعبي للتصدي لمناورات الاحتلال المغربي إلزامية للنيل من وحدة الصف الصحراوي والإجهاز على مشروع كفاحنا العادل عبر استهداف الوحدة الوطنية وهي تطفئ شمعة إعلان تأسيسها الخامس والأربعين أكتوبر المقبل .

والي الولاية عضو الأمانة الوطنية السيدة مريم السالك حمادة وفي مداخلة ترحيب لها بالهيئة الاستشارية الوطنية ثمنت دور المجلس في تنوير المجتمع وريادته بحكمة وحنكة في أصعب الظروف كإطار حاضن وجامع لمسار الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال ، وحرص الهيئة الدائم على تكريس مبدأ الوحدة الوطنية كسلوك حضاري يؤمن تعبيد طريق المكاسب .

وخلال مداخلاتهم أكد المشاركون على جسامة المسؤولية والأدوار الجامعة لود كل مساعي الاحتلال ومراميه الخبيثة في تزكية النعرات والعصبية وبث سموم البلبة والشقاق وإغراق المنطقة بالمخدرات والآفات وزعزعة الاستقرار ، فيمَ ركزت مداخلة الأب السيد أبا محمد مولود على أهمية ودور الهيئة ومكانتها المتجذرة في تحقيق الأهداف الوطنية .

ومن بين أهداف جولة المكتب بولايات الجمهورية المساهمة في جهود التوعية والتحسيس بمخاطر فيروس كورونا وضرورة تغليب المصلحة العامة بضرورة التقيد الصارم بالإجراءات الوقائية .

وفي حديثه لإذاعة لجواد الجهوية أبرز رئيس المجلس الإستشاري السيد المغفري أللو أحمد إبراهيم ، عشية التحضير لإحياء ذكرى الوحدة الوطنية أن صمّام أمان نضال الشعب الصحراوي ورهانه الدائم ، يتعزز كلما إقترن العمل الوطني بمبادئ وأسس بنتيلي في كل مراحل الكفاح ودروبه النضالية ، مذكرا بأن الوحدة الوطنية تظل بوصلة الفعل الوطني وإطاره الجامع .