إنطلاق أشغال الندوة السنوية للإشراف التربوي بولاية بوجدور

6

الصحراء الغربية – افريقيا برس. إنطلقت اليوم الأحد أشغال الندوة السنوية للإشراف التربوي بولاية بوجدور، برئاسة عضو الأمانة الوطنية للجبهة، وزير التربية والتعليم والتكوين المهني السيد منصور عمر.

وحضر أشغال الندوة السنوية للإشراف، التي تحمل إسم الشهيدة المربية “الكورية ناجي”، والتي تنعقد تحت شعار تقييم الأداء للرفع من مستوى الأداة” على مدار يومين، الأسرة التربوية وموظفو الإشراف التربوي.

الحدث التربوي السنوي يأتي تحضيرا لعملية التسفير المتعلقة بالطلبة الصحراويين الدارسين بالخارج، والذي ستحدد تاريخه الوزارة في وقت لاحق، كما تنعقد الندوة في ظرف خاص يميزه انتشار فيروس كورونا المستجد.

وخلال هذه الندوة، سيتم التطرق إلى عدد من الإنشغالات و التساؤلات المقدمة من طرف موظفي الإشراف التربوي، من أجل الرفع من مستوى خدمتهم التي تعود بالدرجة الأولى على الطالب الصحراوي بالخارج.

وفي تصريح لوكالة الأنباء عشية إنطلاق الندوة، إعتبر المكلف بالإعلام بوزارة التربية و التعليم و التكوين المهني السيد أبا ميان، أن المشرف التربوي هو الراعي الأول لقيم و مبادئ ونظم و أعراف المجتمع الصحراوي، و هو في نفس الوقت سفير و ممثل هذا المجتمع أمام المواطنين الأجانب والبلد الأجنبي الذي يتواجد به هو و طلبتنا المتواجدين معه.

وأضاف أنه الأب و الأم و الصديق لكل الطلبة الذين يشرف عليهم، حيث يقدم لهم يد العون كل ما دعت الحاجة ويسهر على توفير الرعاية في مختلف الجوانب.

و إختتم المكلف بالإعلام بوزارة التربية و التعليم و التكوين المهني تصريحه بالقول أن المشرف هو العامل الأساسي في المحافظة على تمسك الطلبة الصحراويين بهويتهم الوطنية و الإسلامية و النضالية خلال تواجدهم طيلة الموسم الدراسي بعيدا عن ذويهم.