جمعية النساء الصحراويات في فرنسا تقيم منابر تضامنية مع مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس. أقامت جمعية النساء الصحراويات بفرنسا أمس السبت بمدنتي روسني سور سان وبواسي ضاحية العاصمة الفرنسية باريس، منابر تضامنية مع مقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي، مرحبة بقرار رائدة الكفاح جبهة البوليساريو بعودتها من جديد للكفاح المسلح.

وأكدت عضوات الجمعية أن خيار العودة إلى الكفاح المسلح كان خيارا في محله وأن ثلاثين سنة من توقيف إطلاق النار لم يجنِ منها الشعب الصحراوي إلا مضيعة الوقت وأنهن مستعدات لتقديم كل ما يملكن من أجل تحقيق الهدف الأسمى وهو الاستقلال التام وطرد آخر جندي مغربي من الصحراء الغربية.

وطالبت عضوات جمعية النساء الصحراويات بفرنسا، الدول الداعمة للاحتلال المغربي في الصحراء الغربية بما فيها فرنسا، أن تساند الشعب الصحراوي في كفاحه من أجل استرجاع أرضه.

ووجهت الحاضرات رسالة شكر إلى دولة الجزائر الشقيقة على وقوفها إلى جانب الشعب الصحراوي طيلة 45 سنة من الكفاح.