الاتحاد الوطني للمرأة يطالب بالكشف عن مصير مجهولي المصير

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس. طالب الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بالكشف عن مصير جميع المختطفين الصحراويين والمفقودين مجهولي المصير لدى المغربية.

جاء ذلك في بيان صادر، اليوم الأحد، عن قسم حقوق الإنسان بالإتحاد بمناسبة اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري، هذا نصه الكامل كما نقلته وكالة الأنباء الصحراوية (واص):

الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب
أمانة التنظيم السياسي
الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية
قسم حقوق الانسان
بيان

تحيي الحركة الحقوقية العالمية اليوم الدولي لضحايا الاختفاء القسري الموافق لـ30 أغسطس من كل سنة، للتنديد بجريمة الاختطاف والاختفاء القسري والتضامن مع الضحايا في كل مكان.

إن قسم حقوق الانسان بالإتحاد الوطني للمراة الصحراوية، وهو يخلد هذه المناسبة الكونية، يشيد بنضالات الصحراويين ضحايا جريمة الاختفاء القسري الناجين من المخابئ السرية، وعائلات مجهولي المصير، والحركة الحقوقية بالصحراء الغربية والهيئات والمنظمات والجمعيات الحقوقية التي ترافع من أجل ضحايا هذه الجريمة ضد الانسانية ومناهضة كل أشكال الانتهاكات السافرة التي تمس من الكرامة الانسانية.

وإذ يذكر قسم حقوق الانسان بالاتحاد الوطني للمراة الصحراوية، من خلال هذه المناسبة، بالانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان والشعوب والمرتكبة من قبل الدولة المغربية في الاراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية والتي تكيف وفق القانون الدولي الانساني، كجرائم حرب وجرائم ضد الانسانية وجريمة إبادة تستوجب المتابعة القضائية والمساءلة وتقديم الجناة امام العدالة.

وتأسيسا على ما سبق، فإن قسم حقوق الانسان بالاتحاد الوطني للمراة الصحراوية يعلن عن:

_ تضامنه مع كافة ضحايا الاختفاء القسري الناجين من المخابئ السرية المغربية ومع عائلاتهم التي عانت ولازالت تعاني من الآثار الخطيرة لجريمة الاختفاء القسري.

_ مطالبته الكشف عن مصير جميع المختطفين الصحراويين مجهولي المصير وتسوية وضعية عائلاتهم دون شروط وفق المعايير الدولية ذات الصلة.

_ مطالبته الدولة المغربية بتسليم رفات الشهداء المتوفين داخل المعتقلات والمراكز السرية لذويهم، وضرورة اعتماد إجراء خبرة الحمض النووي، ومحاكمة المسؤولين عن جرائم الاختطاف والاختفاء القسري ووضع حد لسياسة الافلات من العقاب.

_ مطالبته اللجنة الدولية للصليب الأحمر والفريق العامل المعني بحالات الاختفاء القسري أو غير الطوعي والتحالف الدولي لمكافحة حالات الاختفاء القسري و كافة المنظمات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الدولة المغربية للكشف عن مصير المئات من المختطفين الصحراويين (مجهولي المصير) والمطالبة بإطلاق سراح كافة المدافعين عن حقوق الإنسان والمدونين وجميع الاسرى المدنيين بالسجون المغربية الرهيبة.

قسم حقوق الانسان بالاتحاد الوطني للمراة الصحراوية
معا نسير نحو النصر والتحرير