إختطاف و تعذيب مناضلين صحراويين بمدينة العيون المحتلة

4

الصحراء الغربية – افريقيا برس. أقدمت أمس الثلاثاء في حدود الساعة 22،45 مجموعة من رجال الاستخبارات المغربية بمدينة العيون المحتلة على إختطاف وتعذيب المناضلين الصحراويين عالي السعدوني و نور الدين العرگوبي عضوي جمعية رافضي جنسية الاحتلال المغربي.

وحسب شهود عيان داهمت مجموعة من رجال الشرطة و الاستخبارات النغربية بالزي المدني وعلى متن سيارتين تحملان، علي مداهمة مرآب متواجد بما يسمى بحي لحشيشة بالقرب من إحدى وكالات الاتصالات اين عمدوا إلى إختطاف عالي السعدوني و نور الدين العرگوبي و إقتيادهما نحو وجهة مجهولة.

و بعد ساعات من الاختطاف أفادت مصادر مطلعة لرابطة حماية السجناء ان المناضلين عالي السعدوني و نور الدين العرگوبي قد عثر عليهما بالقرب من المدخل الشمالي لمدينة العيون المحتلة و المحاذي لواد الساقية الحمراء و آثار التعذيب و الاعتداء الجسدي بادية عليهما في أنحاء متفرقة من جسدهما.

ولا تستبعد رابطة حماية السجناء أن تكون عملية الاختطاف و التعذيب التي تعوض لها كل من عالي السعدوني و نور الدين العدگوبي لها علاقة مباشرة بتنويه كلا المناضلين بغلق معبر الگرگات و نشاطهما الموازي لفضح تواطؤ بعثة المينورسو في الصحراء الغربية مع الدولة المغربية و تقاعسها عن حماية الشعب الصحراوي و ضمان حقه العادل في تقرير المصير والاستقلال.

للتذكير كان المناضلين و الاسيرين المدنيين الصحراويين السابقين عالي بوجمعة السعدوني ونور الدين العرگوبي قد تعرضت للاعتقال التعسفي و التوقيف الغير قانوني بناريخ 11 ابريل 2019 كما اصدر القضاء المغربي في حقهما حكم جائر و ظالم تصل مدته ل 18 شهرا بعد إعتقالهما سنة 2016 علي خلفية مشاركتها في المظاهرات السلمية التي شهدتها مدن الصحراء الغربية تنديدا باستمرار الاحتلال المغربي و مطالبة باستقلال الشعب الصحراوي.