بالفيديو: شاب بطنجة يحول دراجته إلى “لافاج” متنقل

6

المغرب – افريقيا برس. على طريقته الخاصة، اختار عبد الحبيب مستيتف إطلاق مشروع “لافاج متنقل” لغسل السيارات بشوارع وأحياء طنجة، آملاً من خلاله أن يتغلب على شبح البطالة الملازم له منذ توقفه عن العمل بسبب جائحة كورونا شهر مارس الماضي.

ويمني عبد الحميد البالغ من العمر 38 سنة، نفسه بأن تشكل دراجته النارية التي ساعده في اقتنائها وتجهيزها بعض الأصدقاء والمقربين منه، مصدراً للدخل يتمكن عبره من إعالة أسرته المكونة من ثلاثة أطفال وزوجته.

ويقف الشاب عبد الحبيب (38عاماً) الذي هاجر قريته باب برد ضواحي مدينة شفشاون، على أحد المفترقات الرئيسية بحي بني مكادة بطنجة، وبالقرب من محطة سيارات الأجرة الصغيرة والكبيرة، وفي بعض الساحات في انتظار زبائن “اللافاج” المتنقل لغسل سياراتهم ودرجاتهم مقابل مبالغ مالية تتراوح مابين 20 و30 درهم.

ويقول عبد الحبيب في تصريح لـle360، أنه وبعد أن ساعده بعض من أفراد عائلته وأصدقاؤه والمحيطون به في توفير مستلزمات مشروعه الصغير الأساسية المتكونة من دراجة نارية ثلاثية العجلات ومواد ومحركات خاصة بغسل وتنظيف السيارات، يتوقف سائقوا السيارات بشكل يومي أمام دراجته النارية للاستعانة بخدماته عوضا الذهاب إلى محطات تزويد الوقود او أماكن أخرى .

ويؤكد عبد الحبيب أن زبناء اخرين له، يتصلون به هاتفيا او عبر تطبيقات التواصل لغسل سياراتهم وعلى هذا الأساس وضع رقم هاتفه الخاص بالدراجة النارية التي تنقله الى عدد من الأحياء بالمدينة.

ويكتفي الشاب عبد الحميد بالإجابة بعبارة “لي عطا الله كانشبرو” في إشارة إلى المقابل المادي الذي يشتغل به بعد كل عملية غسل لسيارة أو دراجة خاصة ، مشيرا الى أن حياته تسير على ما يرام ووفقا لما خطط له سلفا.