تجميع مرضى كوفيد 19 من شأنه أن “يطمأن المواطنين أكثر من الأطباء” [حوار]

3

ما رأيك في قرار تجميع الحالات النشطة لكوفيد 19 في مؤسستين صحيتين؟

هو قرار سيادي لوزارة الصحة والسلطات العمومية المشرفة على تدبير هذا الوباء. ليس لدينا اعتراض، خاصة وأن أهداف هذا القرار واضحة: تجاوز هذه الفترة من الحجر الصحي وضمان العودة إلى الحياة الطبيعية. يجب أن يتم استئناف العمل بشكل طبيعي وأن تؤدي المستشفيات مهامها، لأنه تم تخصيصها بنسبة 90 في المائة للتعامل مع مرضى فيروس كورونا المستجد. فقط 10 في المائة من الموظفين والجهود كانت تركز على الأمراض الأخرى. مع هذا القرار الجديد، أعتقد أنه سيتم عكس الأدوار، ستواصل 10 في المائة من القوى العاملة في مجال الصحة مراقبة الوضع الوبائي.

أنا شخصياً أعتقد أن هذا قرار إيجابي لأن المغاربة سيستأنفون الاستشارات الطبية ويتوجهون أيضا إلى المستشفيات لتلقي العلاج.

هل سيفيد هذا القرار الأطباء في القطاع العام؟

أعتقد أن القرار سيطمئن المواطنين أكثر من الأطباء. إذا كان المواطن سيكون أكثر اطمئنانًا بالذهاب إلى المستشفى، فيجب أن تظل الهيئة الطبية يقظة لأن هناك دائمًا خطر العدوى. الأطباء الذين يدركون هذا الخطر، لن يشعروا بالضرورة بالارتياح لأنه مع أو بدون كوفيد 19، لديهم دائمًا هذا القلق المرتبط بتعقيم أقسام معينة، لحماية أنفسهم والمواطنين. يجب أن نستمر جميعنا في توخي الحذر، لأن الخطر لا يزال موجودًا، وأن نتبع القرارات الصادرة عن السلطات الصحية.

بالإضافة إلى ذلك، لأكثر من ثلاثة أشهر، كانت هناك توجيهات تحثنا على التركيز على المعركة ضد كوفيد 19. حتى المواعيد والعمليات الجراحية غير المستعجلة تم تأجيلها لأجل غير مسمى. ومع استئناف الاستشارات الطبية المستعجلة، لن ينخفض النشاط بالنسبة للأطباء، على العكس، سيواصلون الحراسة وأيضا القيام بمهامهم داخل المستشفيات.

وهل دعوة النقابة لفحص الأطباء في القطاع العام، كما في القطاعات الأخرى، تنبع من هذا المنطق؟

منذ بداية هذا الوباء، وضعنا خلافاتنا مع الوزارة جانباً في محاولة للانضمام إلى المعركة ضد الوباء. لم تتم استشارتنا طبعا منذ بداية هذا الوباء ولكننا دعمنا القرارات التي أصدرتها الوزارة خلال هذه الفترة. لم تتم تعبئة جميع الأطباء لمحاربة كوفيد 19. هناك من تمت تعبئتهم للقيام بهذا الغرض وهم الذين يقومون بإجراء الاختبارات وإدارة العلاجات، ولكن هناك أيضًا أولئك الذين يعملون في المراكز الصحية ويتولون معالجة الأمراض أخرى. ويظلون على اتصال مباشر بالمواطنين وبالتالي فهم معرضون لخطر الإصابة بالفيروس. لهذا السبب اتصلنا بالوزارة من أجل أن يخضع جميع الأطباء لاختبار الكشف عن كوفيد 19.