منظمة العفو الدولية تطلق حملة للإفراج عن عمر الراضي

4

أطلقت منظمة العفو الدولية في المغرب حملة للإفراج عن الصحفي عمر الراضي. وأشارت المنظمة غير الحكومية على صفحتها على موقع فيسبوك، إلى أن هذا الإجراء يتم على مستوى عالمي من أجل دعوة السلطات المغربية “إلى الإفراج عن عمر راضي إلى حين محاكمته، ما لم تستطع الإثبات أمام محكمة أن حرمانه من حريته إجراء ضروري ومتناسب “.

وذكرت المنظمة غير الحكومية أنه في 29 يوليوز 2020، “اتُّهم الصحفي المغربي، عمر راضي ب”المس بالأمن الوطني” و”الاغتصاب”.

وأضافت أن السلطات المغربية دأبت على مضايقة عمر، منذ أن أصدرت تقريرًا في يونيو 2020 وكشفت فيه عن تجسس السلطات عليه من خلال هاتفه بصورة غير قانونية”.

وأوضحت منظمة العفو الدولية بالمغرب أن عمر الراضي “يُعد منتقدًا بارزًا لسجِل حكومة البلاد في مجال حقوق الإنسان، وأجرى تحقيقات صحفية حول فساد السلطات”.

ودعت من خلال هذه الحملة إلى “التحرك”، مناشدة النشطاء لكتابة رسائل إلى رئيس الحكومة المغربية تحثه على إطلاق سراح الصحفي.