بالفيديو – الشيخ بيد الله: لهذا عمدت الجزائر إلى دفع البوليساريو لافتعال مشكلة الكركرات

4
بالفيديو - الشيخ بيد الله: لهذا عمدت الجزائر إلى دفع البوليساريو لافتعال مشكلة الكركرات
بالفيديو - الشيخ بيد الله: لهذا عمدت الجزائر إلى دفع البوليساريو لافتعال مشكلة الكركرات

افريقيا برسالمغرب. محمد الشيخ بيد الله، المستشار البرلماني الذي يمثل السمارة والمنتمي لقبيلة صحراوية هامة، يلوم الجزائر على أحداث الكركرات. ويرى أن هذا الأخير هو الذي أمر البوليساريو بالتصرف بهذه الطريقة في منطقة الكركرات.

أكد هذا المستشار البرلماني المنتمي لقبيلة الركيبات، كبرى قبائل الصحراء المغربية، في تصريح لـLe360، أن “الجزائر هي الدولة المسؤولة عن أحداث الكركرات، وهي الدولة التي أمرت الانفصاليين بالتصرف بهذه الطريقة لأنهم لولا الجزائر لما كانوا موجودين بالمرة”.

محمد الشيخ بيد الله، الذي دافعت قبيلته منذ عام 1969 عن مغربية الصحراء، لا يقدم هذا الاتهام بدون دلائل وبدون حجج. وبحسب هذا الصحراوي، فإن النظام العسكري الجزائري أراد الاستفادة من الظرفية الحالية المتسمة بالأزمة الصحية الناتجة عن وباء كوفيد-19.

وأوضح محمد الشيخ بيد الله، قائلا: “أهداف الجزائر تعود إلى حقيقة مفادها بأن نظامها العسكري يحتاج إلى تعبئة لرأيها الوطني، لإعادة الشرعية له، من أجل قضية بعيدة عنه كل البعد. مع العلم أن هذا البلد يواجه مشاكل أخرى”.

وفي هذا الصدد، يستشهد محمد الشيخ بيد الله ببعض الأمثلة لهذه المشاكل المرتبطة بـ”الرئاسة الجزائرية والجنرالات المسجونين”. وأضاف قائلا إن السلطات الجزائرية أرادت “الضغط على موريتانيا لتؤكد لها بأنها دائمة الحضور”. إضافة إلى ذلك، بعث النظام الجزائري برسالة “إلى البوليساريو تقول له إنه لولا الجزائر لما كان الانفصاليون موجودين”.

وأخيرا، افتعلت الجزائر هذا التصعيد في منطقة الكركرات “لاختبار قدرة وقوة المغرب على الرد”، بحسب هذا البرلماني الصحراوي، الذي أكد بأن المغرب بعثر كل أوراق النظام الجزائري. فالجزائر فشلت فشلا ذريعا في مغامرتها بمنطقة الكركرات “بفضل القرارات الصائبة التي اتخذها الملك محمد السادس القائد الأعلى ورئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الملكية”. تصوير ومونتاج: ياسين بنميني