استئنافية البيضاء تصدر حكم الإعدام في حق سعيد منصور المتهم بالتورط في هجمات 2003

10

المغرب – افريقيا برس. قضت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء، يوم الإثنين الماضي، بالإعدام في حق سعيد منصور، البالغ من العمر 59 سنة، المتهم بتورطه في الهجمات الإرهابية في الدار البيضاء التي أودت بحياة 45 شخصًا، عام 2003.

وذكرت وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي” أن سعيد منصور، عاش لعقود في الدنمارك حاملا لجنسيتها، قبل أن تجرده منها، وتسلمه إلى المغرب. وأشارت إلى أنه تمت إدانته بـ “المشاركة في محاولة اغتيال وتدمير ممتلكات عامة بالمتفجرات”.

ويعتبر منصور أول شخص في الدنمارك يتم تجريده من الجنسية، في عام 2016، لارتكابه جريمة جنائية كلفته عقوبة السجن لمدة أربع سنوات، وهي تهمة الدعاية لتنظيم القاعدة الإرهابي، على الرغم من إقامته في ذلك البلد، منذ عام 1984، ولديه خمسة أطفال من مواطنة دنماركية.

وتم تسليمه إلى السلطات المغربية في يناير 2019، حيث كان تسليمه موضع جدل لأنه لم يكن هناك اتفاق ثنائي بين الرباط وكوبنهاغن وبسبب تحذيرات محامي منصور من تعرضه للتعذيب أو الإعدام، الأمر الذي رفضه المغرب، وتعهد بمحاكمته محاكمة عادلة.