بوريطة: الدين يشكل رافعة للوحدة وعاملا للحوار

2
بوريطة: الدين يشكل رافعة للوحدة وعاملا للحوار
بوريطة: الدين يشكل رافعة للوحدة وعاملا للحوار

افريقيا برسالمغرب. أدان أمس الاثنين، خلال المؤتمر الوزاري للنهوض بالحرية الدينية، “الاستغلال المتزايد للدين لأهداف إرهابية في سياق الجائحة”.

وأكد بوريطة، في كلمة ألقاها عبر تقنية الفيديو بمناسبة المؤتمر الوزاري الثالث حول هذا الموضوع، المنظم من طرف بولونيا والولايات المتحدة، أن “قناعة المغرب تتمثل في أنه يتم استغلال الدين، بينما يجب أن يكون رافعة للوحدة أمام الانقسامات الداعية إلى نبذ الآخر، وعاملا للحوار أمام رفض التسامح والتعايش المشترك، ومصدرا للتنوير في مواجهة التيارات الظلامية التي ترفض الاعتدال وتقبع في الجهل”.

وبعد أن أشار إلى النموذج المغربي الفريد، حيث أن الملك محمد السادس هو أمير المؤمنين وحامي حرية ممارسة الشعائر الدينية، أوضح بوريطة أن المقاربة المغربية ترتكز على ثلاثة جوانب، هي بعد نظر والانفتاح والبراغماتية. وفي توضيحه لهذه الجوانب، أبرز الوزير أن “بعد النظر يتجسد في تذكير الملك المتواصل بألا يكون الدين مطية للجاهلين، على اعتبار أن ”الدين نور ومعرفة وحكمة”.

وبخصوص الانفتاح، ذكر بوريطة بزيارة قداسة البابا فرنسيس، الذي استقبله الملك عام 2019، في وقت كان العالم في حاجة إلى ريادة متجددة من أجل حوار بين الأديان.

أما فيما يخص البراغماتية، فقد سجل الوزير أن “انخراط المغرب من أجل الحرية الدينية يقوم على مبادرات ملموسة، حيث قامت المملكة بإحداث مؤسستين رائدتين من أجل النهوض بقيم إسلام معتدل: معهد محمد السادس لتكوين الأئمة والمرشدين والمرشدات، ومؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة”.

وأكد بوريطة أن “مقاربة المغرب كانت ثابتة على الدوام، حتى في الأوقات العصيبة”، مستحضرا “شجاعة وعزم مؤسسة إمارة المؤمنين لحماية مواطنينا من الطائفة اليهودية من وحشية النازية، ودعم ترميم المساجد والمعابد اليهودية، وكذا إحداث مؤسسات علمية وثقافية على غرار دار الذاكرة بالصويرة ومتحف الثقافة اليهودية بفاس”.

وختم الوزير كلمته مستشهدا بمقتطف من خطاب الملك محمد السادس، بمناسبة زيارة البابا، دعا فيه إلى “الالتزام بقيم الاعتدال، وتحقيق مطلب التعارف المتبادل، وتعزيز الوعي باختلاف الآخر” من أجل العيش في عالم أفضل.