وزارة الصحّة تطلق الأسبوع الوطني للرضاعة الطبيعية

أطلقت وزارة الصحة، اليوم الاثنين، النسخة التاسعة للأسبوع الوطني لتشجيع الرضاعة الطبيعية تحت شعار: “الرضاعة الطبيعية: خطوة أولى للوقاية من السمنة”.
وبهذه المناسبة وجّهت وزارة أنس الدكالي تذكيرا إلى المغاربة بالفوائد الكبيرة، التي تتمتع بها الرضاعة الطبيعية على المدى الطويل، مثل التقليص من خطر الزيادة في الوزن، والسمنة خلال مرحلة الطفولة، والمراهقة، وكذا تزويد الرضع بجميع العناصر الغذائية، التي يحتاجونها خلال الستة أشهر الأولى من حياتهم، ناهيك عن حمايتهم من الأمراض الشائعة، خلال مرحلة الطفولة، مثل الإسهال، والالتهاب الرئوي.

وتجدر الاشارة الى أنه وفقا للمسح الوطني للسكان، وصحة الأسرة في المغرب لعام 2018، يبلغ معدل الأطفال، الذين يرضعون 97.1 في المائة، والأطفال، الذين استفادوا من الرضاعة الطبيعية الحصرية، خلال الأشهر الستة الأولى من حياتهم ما يناهز 35 في المائة، في حين 42.6 في المائة فقط هي نسبة الأطفال، الذين استفادوا من الرضاعة الطبيعية المبكرة، خلال الساعة الأولى بعد الولادة.
ومن أجل تحقيق النمو الأمثل، والسليم، توصي منظمة الصحة العالمية بالرضاعة الطبيعية مباشرة بعد الساعة الأولى من الولادة، والإرضاع الحصري من الثدي، أي تفادي إعطاء الرضيع أي سائل أو طعام غير حليب الأم، بما في ذلك الماء، والإرضاع من الثدي عند الطلب، أي بقدر ما يريد الطفل، ليلا، ونهارا، بالإضافة إلى الشروع في تنويع الطعام ابتداء من عمر 6 أشهر مع الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لمدة تصل إلى سنتين، أو أكثر، والابتعاد عن زجاجات الحليب الخاصة بالأطفال، وكذا “اللهيات”.

وفي هذا الصدد تعتبر وزارة الصحة أن فرصة الأسبوع الوطني مناسبة للحث على ممارسة الرضاعة الطبيعية، وذلك من أجل المساهمة في تحسين الجودة الغذائية للأطفال، وكذا الوقاية من أمراض، ووفيات الرضع، وتقليل خطر زيادة الوزن والسمنة، التي تعتبرها منظمة الصحة العالمية من عوامل الاختطار، التي قد تؤدي إلى الإصابة بالأمراض غير السارية، خلال مرحلة الطفولة، والبلوغ، واضعة رهن إشارة جميع المواطنين موقعا إلكترونيا خاصا للمزيد من المعلومات.

مشاركة