مجلس حقوق الإنسان يستقبل مجدّدا عائلات معتقلي الحراك

من جديد، استقبل المجلس الوطني لحقوق الإنسان أمهات، وأفراد عائلات معتقلي حراك الريف، في لقاء يعد هو الخامس من نوعه في فترة وجيزة.
اللقاء، الذي تم، أمس الاثنين، في العاصمة الرباط، حضرته عائلات نشطاء حراك الريف المعتقلين، ترأسهم أحمد الزفزافي، والد القيادي في حراك الريف ناصر الزفزافي.

تجدر الاشارة الى أن هذه اللقاءات انطلقت في العشرين من ماي الماضي، ولا زالت متواصلة بوثيرة منتظمة، رأى فيها الكثيرون من متتبعي ملف معتقلي حراك الريف نقطة تحول في التعاطي مع قضية معتقلي حراك الريف.

في هذا الصدد أصدر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، اليوم الثلاثاء، بلاغا قال فيه أن سلسلة اللقاءات مع العائلات تنعقد تفعيلا لدعوة المجلس الوطني لحقوق الإنسان بتاريخ 12 أفريل 2019 للاستماع إلى عائلات المعتقلين على خلفية أحداث الحسيمة وجرادة، والتفاعل معهم بخصوص ظروفهم ووضعية المعتقلين ومتابعة أوضاعهم، مؤكدا على أنه سيواصل لقاءاته مع باقي عائلات المعتقلين والفاعلين المدنيين بهذا الخصوص.
ويذكر أنه بمناسبة عيد الفطر الأخير، تم العفو على 107 معتقلا، من بينهم 60 معتقلا على خلفية “حراك الريف” و47 معتقلا على خلفية “راك جرادة، في إطار العفو الملكي الذي شمل 755 شخصا.