في قضية مقتل السائحتين الاسكندنافيتين مطالب بالاعدام

أجل القضاء المغربي من جديد محاكمة 24 متهماً في قتل السائحتين الاسكندنافيتين الذي وقع في شهر ديسمبر 2018 إلى 11 جويلية المقبل،
من جهتها، طالبت النيابة العامة المغربية في سادس جلسات المحاكمة، بعقوبة الإعدام ضد 3 متهمين رئيسيين، وهم عبد الصمد الجود ويونس أوزياد ورشيد أفاطي ، كذلك طالبت بالحكم المؤبد على المتهم الرابع الرئيسي، واسمه عبد الرحمن الخيالي.
وفي لائحة مطالبات النيابة العامة ضد المتهمين مطالبة بالحكم بالسجن النافذ لـ30 سنة ضد 3 متهمين، وبالسجن بـ 25 سنة ضد متهمين اثنين.
في هذا السياق أكد مكتب محاربة الإرهاب في المغرب أن الجريمة الإرهابية لقتل سائحتين أوروبيتين، في شهر ديسمبر الماضي، “منتوج إرهابي مغربي…
كما التمست النيابة العامة من القضاء المغربي، بالحبس 20 عاماً ضد متهمين آخرين، من بينهم السويسري الحامل للجنسية الإسبانية.
فيما تراوحت باقي المدد السجنية التي طالبت بها النيابة العامة ما بين 10 و20 سنة سجناً نافذاً.
جدير بالذكر أنه في جلسة الخميس، أماطت النيابة العامة اللثام عن تقرير الطب الشرعي حول أسباب وفاة السائحتين الاسكندنافيتين، مارين ولويزا.
فبالنسبة للسائحة الدنماركية لويزا، فقد كشف تقرير الطبيب الشرعي أن الوفاة سببها تقطيع العمود الفقري العنقي، وتقطيع الأوردة الدموية، والقصبة الهوائية.
كما بين التقرير الطبي وجود 23 جرحاً في جسد السائحة الدنماركية مع خدوش، وبتر للرأس عن الجسد مع جروح أخرى في الجسد.
فيما بين التقرير الطبي حول السائحة النرويجية مارين وجود 7 جروح، وكسرين اثنين، الأول على مستوى الرئة، وعلى مستوى الضلع السابع من القفص الصدري، مع تقطيع للعمود الفقري العنقي، وقطع للقصبة الهوائية، وبتر كلي للرأس.
هذا وسبق أن اعترف المتهمون الرئيسيون الأربعة بارتكاب الجريمة لذبح الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاماً)، والنرويجية مارين أولاند (28 عاماً)، في ليلة 17 ديسمبر 2018.
ووقعت الجريمة في بلدة جبلية اسمها إمليل عند أقدام قمة جبل توبقال، في ضواحي مدينة مراكش في وسط المغرب.