فاس تحتضن المؤتمر العالمي للباحثين في السيرة النبوية

دعا المؤتمر العالمي الرابع للباحثين في السيرة النبوية، الذي اختتمت أشغاله نهاية الأسبوع بفاس، السلطات والمؤسسات البحثية في العالم الاسلامي الى “التعاون على إنجاز مشروع السيرة النبوية الكاملة الشاملة”.

ونظم المؤتمر من قبل مؤسسة البحوث والدراسات العلمية، بتعاون مع وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية وجامعة القرويين والمجلس العلمي الأعلى، حول موضوع “نحو بناء للمرحلة المكية من السيرة النبوية الكاملة والشاملة”؛ وشارك فيه ثلة من العلماء والمفكرين المغاربة والأجانب خصوصا من العربية السعودية وتركيا وتايلاند والسنغال.
وتجدر الاشارة الى أن البيان الختامي، والتوصيات الصادرة عن المؤتمر، دعت وزارات التعليم في العالم الإسلامي إلى جعل مادة السيرة النبوية ضمن المقررات الأساسية لجميع أبناء الأمة في جميع المراحل، كما دعا وزارات الإعلام ومنظمة التعاون الإسلامي ومؤسسات المجتمع المدني الإسلامية إلى مزيد من الاهتمام في برامجها وخططها بهذا الرافد الأساسي الهام للإصلاح والتزكية والتنمية .

ومن ناحية أخرى دعا المؤتمر الى تشكيل لجنة علمية عليا تتكون من متخصصين في علوم القرآن الكريم والحديث الشريف والسيرة والتاريخ، ومستشارين في العلوم الأخرى، لتقديم التصور الكامل المفصل لبدء بناء المرحلة المكية من السيرة الكاملة الشاملة، وتكون مهمتها المستمرة الإشراف على خطوات سير المشروع ومراحل تنفيذه.

مشاركة