عندما أبدى هتلر اهتمامه بالفوسفاط المغربي

4

المغرب – افريقيا برس. مرت القارة الأوروبية خلال نهاية الثلاثينات وبداية الأربعينات بأزمات متعددة، أدت إلى نشوب الحرب العالمية الثانية والتي خلفت ملايين القتلى والجرحى.

ففي سنة 1939 قام الزعيم الألماني النازي أدولف هيتلر، بغزو بولندا، وتدخلت فرنسا وبريطانيا وأعلنتا الحرب على ألمانيا، وفي السنة الموالية مالت موازين القوى باتجاه هتلر، ونجح في غزو العديد من البلدان الأوروبية منها فرنسا، بل وحاول احتلال بريطانيا.

آنذاك كانت إسبانيا قد خرجت للتو من حرب أهلية طاحنة أوصلت الجنرال فرانسيسكو فرانكو إلى سدة الحكم، وبدأ فرانكو يبحث عن حلفاء أقوياء له في القارة العجوز، واتجه نحو ألمانيا النازية التي كانت تتوسع باضطراد في القارة الأوروبية.

ولم يشأ فرانكو أن يبقى محايدا من الحروب التي كانت تجري في القارة الأوروبية فبدأ في التقرب من دول المحور والمتمثلة أساسا في ألمانيا النازية بقيادة أدولف هتلر وإيطاليا الفاشية بقيادة بينيتو موسوليني واليابان بقياده هيروهيتو.

آنذاك كانت إسبانيا تحتل المناطق الشمالية للمغرب، ونظرا للموقع الاستراتيجي للمغرب فقد كانت العديد من الدول الأوروبية تسعى لإيجاد موطئ قدم لها في الضفة الجنوبية من البحر الأبيض المتوسط.

وسبق لصحيفة “أ بي سي” الإسبانية أن نشرت وثائق تؤكد أن الدول العظمى كانت لها مطامع في المغرب، وأوضحت مراسلات بين فرانكو وصهره سيرانو سوانير الذي كان يتولى منصب وزارة الخارجية، أنه في حالة قررت إسبانيا دخول الحرب فإنها ستتحالف مع هتلر.

وبعد خروج إسبانيا منهكة من الحرب الأهلية، وجدت نفسها في أمس الحاجة إلى المساعدة، وخاصة في الجانب المتعلق “الذخيرة والبنزين والمواد الحربية”، وأعلنت ألمانيا النازية حينها عن استعدادها للمساعدة، وسارع هتلر إلى مراسلة فرانكو عن طبيعة المساعدة التي يحتاجها.

وفي رسالة موجهة من سيرانو سوينير إلى فرانكو تحدث عن مخطط للتوسع في المغرب، غير أن هذا المخطط أثار حفيظة الألمان، وطالب وزير الخارجية الألماني آنذاك يواخيم فون ريبنتروب بإرسال قوات عسكرية ألمانية إلى أكادير وموغادور.

ودخل البلدان في مفاوضات طويلة بحضور هتلر، حيث قال هذا الأخير لوزير الخارجية الإسباني إن “ألمانيا كانت سعيدة بالإقرار بالمطالب الإسبانية في المغرب، دون قيود أخرى سوى ضمان وجود اتفاقية تجارية ملائمة من أجل إيصال المواد الخام من المغرب”.

وكان هتلر يقصد بالمواد الخام، المواد التي تدخل في صناعة المتفجرات مثل الفوسفاط والمنغنيز، وتحدث هتلر آنذاك عن قوة ألمانيا وهيمنتها في أوروبا، وعن رغبتها في تقاسم القارة الإفريقية مع إيطاليا وإسبانيا، وطرد الدول الأخرى وفي مقدمتها فرنسا.وفي 23 أكتوبر من سنة 1940، التقى الجنرال فرانكو بهتلر في بلدية هينداي الفرنسية التي كانت تحتلها القوات النازية، بغية التوقيع على اتفاق حول المغرب.

وبعد ساعات طويلة من النقاش لم يتوصل الزعيمان إلى حل توافقي، ولم يتم التوقيع على أي اتفاق، لكن العلاقات بين البلدين ظلت جيدة، وبدل المشاركة المباشرة في الحرب أرسل فرانكو 5000 متطوعا للمشاركة في الحرب إلى جانب الألمان ضد قوات الاتحاد السوفياتي.