المغرب يطوّر إستراتيجيات وتسويق المنتوجات المجالية

تشكل إستراتيجية تنمية المنتوجات الفلاحية المجالية المهام الأكبر لوكالة التنمية الفلاحية ، من خلال مساعدة صغار المنتجين على خلق تنافسية تساعدهم على تسويق منتجاتهم، وتقوية جاذبية وفعالية المنتجات في الأسواق العالمية والمحلية ، والتي تسعى الوكالة إلى الاستمرار في خلق منتجات بجودة عالية .
ومن هنا تخصص وكالة التنمية الفلاحية ما يناهز 10 ملايير من الدراهم سنويا للقطاع الفلاحي ، في أفق سنة 2020، سعيا منها لتطوير وتسريع تنمية القطاع ومردود يته ، من خلال فرص إستثمار متاحة للفاعلين في المجال الفلاحي والزراعي عبر مشاريع pilier1وpilier2 ، الموجهة لالآف الفلاحين .
وتجدر الاشارة الى أن هذا ينبع من إهتمام الوكالة المشار اليها بتوفير كل الجهود الكفيلة بالرقى والارتقاء بالنشاط الفلاحي بالمغرب، ومن أجل ذلك توفر إمكانياتها التمويلية واللوجيستيكية عبر عقد شركات مع القطاعين العام والخاص ، ووضع برامج متنوعة ،مثال الحوافز المالية المقدمة في إطار صندوق التنمية الزراعية وإنشاء نظام التأمين الزراعي وإقامة إطار قانوني لتجميع النشاط الزراعي وتسهيل وصول المنتجات إلى السوق الدولي وكذا تطوير المنتجات الزراعية والغذائية والمرافقة المالية ،وغيرها من المشاريع ذات الطبيعة الفلاحية ،زد على هذا تقديمها اقتراحاتها ومشاريعها لدعم الفلاحة التضامنية .
وحريّ بالذكر أن رقم المعملات المسجل يعكس الديناميكية التي تعرفها أنشطة وكالة التنمية الفلاحية ،إذ سجل رقم معاملات 100 تعاونية ، من خلال دراسة أجريت عليها ، تضاعف ب32 مرة على مدى ست سنوات ليسجل 321 مليون درهم سنة 2014 بعد أن سجل 9.78 مليون درهم سنة 2008 ، إضافة إلى أن من التعاونيات والجمعيات المنضوية في قطب المنتجات المحلية حققت 65 في المائة من رقم معاملاتها في سنة 2016.
مشاركات وطنية ودولية ناجحة للتعريف بالمنتجات المحلية… في كل مشاركاتها في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس ، والمعارض الدولية ، تبصم وكالة التنمية الفلاحة على إتفاقيات دولية ووطنية طموحة وهادفة ، فقد كسبت إتفاقات إطار لتأثيت رفوف المتاجر الرائدة (مرجان وأسيما وكارفور وأسواق السلام ) بالمنتجات المحلية ، كما أبرمت لقاءات مع المنتجين ( أكثر من 200 منتوج من 106 تعاونية).