الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تعلن نجاح وقفتها الاحتجاجية “رغم التدخل القمعي” وتدعو وزارة الصحة لفتح قنوات لحوار

2

أعلنت الجامعة الوطنية للصحة المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل في بلاغ لها عن نجاح الوقفة الاحتجاجية المركزية للمسؤولين النقابيين للجامعة، التي تم تنظيمها يوم الخميس 10 شتنبر الماضي، “رغم المنع والتدخل القمعي الذي طال المحتجين”

وأوضح البلاغ أن الجامعة الوطنية للصحة، نفذت وقفة احتجاجية مركزية في اليوم المذكور، بالرباط أمام مديرية الموارد البشرية “بعد منع تنفيذها من طرف القوات العمومية أمام البوابة الرئيسية لوزارة الصحة”.

وأضافت أنه “رغم الظروف الوبائية الحالية، والتي دفعت بالجامعة إلى اختصار الدعوة للمشاركة على مسؤوليها النقابيين، ورغم التدخل القمعي الذي طال المحتجين ومحاصرة الوقفة واحتجاز وتمزيق ملصقاتها ومصادرة اللافتات، ورغم صعوبة التنقل، وعراقيل أخرى، فقد عرفت هذه الوقفة نجاحا كبيرا، سواء من حيث حضور مسؤوليها الوطنيين والجهويين ومنسقي اللجن الوطنية للفئات ومواقع العمل.. وكدا مشاركة ممثلي مكاتبها بعدة مناطق”.

وأشار البلاغ إلى أنه في ختام هذه الوقفة الاحتجاجية، تم عقد لقاء تواصلي بمقر الاتحاد الجهوي بالرباط، “للتنديد بالتدخل القمعي الذي تعرضت له الوقفة الاحتجاجية المركزية والتشبث بالملف المطلبي لنساء ورجال الصحة بمختلف فئاتهم وأجيالهم وتخصصاتهم ومواقع عملهم…”

ودعت الجامعة الوطنية للصحة، وزير الصحة لفتح حوار حقيقي جاد ومنتج للاستجابة للمطالب العادلة للعاملين في القطاع.

وتم تنظيم هذ الوقفة، احتجاجا ضد “القرارات الانفرادية لوزير الصحة، ومن أجل التصدي للتآمر، وصون استقلالية القرار النقابي، وتوفير الحماية ووسائل ومستلزمات الوقاية والعمل، والتعويض المنصف والمشرف عن كورونا، ومراجعة التعويض عن الأخطار المهنية والرفع من قيمته بالنسبة للجميع وتعميمه بالتساوي، والتصريح بكافة الأطر الصحية المصابين بكورونا كضحايا حوادث شغل، وتصنيف الإصابة بكوفيد 19 ضمن لائحة الأمراض المهنية، والإسراع بإقرار خصوصية قطاع الصحة بتدابير قانونية ومالية كفيلة بالنهوض به ليكون في مستوى حاجيات وتطلعات المجتمع والاستجابة للملف المطلبي لنساء ورجال بمختلف فئاتهم، وتسوية الملفات الإدارية والمالية الفردية والجماعية والانتقالات العالقة، والتعويضات، وسد الخصاص المهول في الموارد البشرية والبنيات والتجهيزات الصحية، والتشغيل الفوري للخريجين المعطلين…” حسب البلاغ ذاته.