أغناج: لا يحقّ لادارة السجن ترحيل معتقلي حراك الريف

قال محمد أغناج، عضو هيئة الدفاع عن معتقلي حراك الريف، إنه “لا يحق لإدارة السجن تنقيل معتقل احتياطي، خلال أجل الطعن المخول له قانونا، خصوصا أنه لم يمارس الحق في الطعن بعد”، مشيرا إلى كون “إدارة السجن لا يحق لها نقل معتقل بشكل مفاجئ، دون أخذ رأيه ومراعاة مصلحته، التي تراعى فيها أولوية محاكمته، وإلا اعتبر إجراءً عقابيا مقنعا”.
وأضاف أغناج، في “تدوينة” له على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، خلال حديثه عن ترحيل معتقلي حراك الريف صوب سجون أخرى بالمملكة، أنه “لا يحق لإدارة السجن إبعاد المعتقل احتياطيا عن محاميه خلال أجل الطعن، وبالتالي حرمانه من التخابر مع دفاعه بخصوص هذا الحق”.
وفي هذا السياق أردف المصدر عينه قائلا: “لا يحق لإدارة السجن إخبار دفاع المعتقل الحائز على رخصة قضائية، للتخابر مع المعتقل بمصير المعتقل ومكانه ووضعيته، في إطار الحق في الولوج إلى العدالة، والحق في محاكمة عادلة”، موضحا أنه “لا يحق للإدارة تنقيل معتقل (حتى ولو كان مدانا نهائيا)، مضرب عن الطعام دون إشراف طبي”.
وتجدر الاشارة الى أن رد محامي هيئة دفاع معتقلي حراك الريف يأتي في ظل التنقيلات التي أقدمت عليها المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج، بحيث رحّلت السلطات المغربية ناصر الزفزافي، قائد الاحتجاجات الميدانية في الرّيف، و3 معتقلين آخرين إلى سجن رأس الماء بمدينة فاس؛ بينما نقلت الصحافي حميد المهدوي إلى سجن تيفلت، نواحي الرباط.
هذا وقد تمّ إشعارُ كلّ من ناصر الزفزافي ونبيل أحمجيق ووسيم البوستاتي وسمير إغيد بقرار ترحليهم إلى سجن رأس الماء بفاس، بينما تمّ ترْحيل أزيد من 19 معتقلاً صوب السجن المحلي للحسيمة، بسبب اقتراب مدة الإفراج عنهم.
أما المرحلون إلى سجن طنجة 2 وسجن قريب من سيدي سليمان، فهُم: عبد العالي حود، محمد الآصريحي، إبراهيم ابقوي، ربيع الأبلق، الحبيب الحنودي، شاكر المخروط، حسين الإدريسي، سليمان الفاحيلي، إلياس الحاجي.
كما جرى ترحيلُ 10 معتقلين إلى سجن الناظور وهم: محمد الحاكي، زكرياء اظهشور، محمود بوهنوش، محمد جلول، كريم أمغار، صلاح لشخم، أشرف اليخلوفي، جمال بوحدوا، عمر بوحراس، بلال اهباض.

مشاركة