منع اصدار أوراق نقدية بالأمازيغية تثير غضب الأمازيغ في المغرب

أثار قرار مجلس النواب المغربي منع إصدار أوراق نقدية تكتب بالأبجدية الأمازيغية “تيفيناغ”، غضبا كبيرا بين نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية في البلاد.
وعارض ممثلو الأغلبية الحكومية وحزب الاستقلال داخل لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بالبرلمان، قرار اعتماد الأحرف الأمازيغية، فيما ساند الاعتماد برلمانيو فيدرالية اليسار وحزب الأصالة والمعاصرة.
وفي هذا الصدد قال رئيس الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة عبد الله بادو، إن هذا الرفض يبين أنه “لا فرق بين أحزاب الأغلبية والمعارضة”، مضيفا أن هذه الأحزاب لا تملك أي نية في دعم الأمازيغية التي تعتبر جزءا من هوية الشعب المغربي.
وأضاف ذات المتحدث أن “معركة الأوراق النقدية عادية، لكن لها رمزية وتبين أن الأحزاب لن تعطي أدوارا كبرى للأمازيغية مستقبلا”، مؤكدا أنّ “العملة الوطنية عليها أن تعكس البعد الهويّاتي لجميع المغاربة، والسياسيون بقرار مثل هذا لا يدركون جيدا معاني الهوية الوطنية”.
أما من جهتهم أطلق نشطاء الحركة الثقافية الأمازيغية بالمغرب حملة غير مسبوقة على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، يدعون من خلالها الدولة إلى ضرورة اعتماد الأحرف الأمازيغية على الأوراق النقدية إلى جانب الأحرف العربية.