مركب جراحي جديد بالمستشفى الإقليمي بإنزكان

أشرف أنس الدكالي، وزير الصحة، اليوم الجمعة، على افتتاح المركب الجراحي بالمستشفى الإقليمي لإنزكان، رفقة عامل الإقليم والسلطات المحلية، وبرلمانيون وعدد من المنتخبين بالجماعات الترابية المنتمية لعمالة إنزكان أيت ملول.
وتعتبر زيارة وزير الصحة للمستشفى الإقليمي لإنزكان، الثانية على التوالي، بعد افتتاحه لجناح الأمراض العقلية قبل شهرين، وسط استحسان الساكنة وعدد من المتتبعين للشأن المحلي، خصوصا بعد الضغط المتزايد على المستشفى نظرا لتغطيته ل 6 جماعات تنتمي للعمالة بمعدل 600 ألف نسمة.

وفي تصريح خص به وزير الصحة وسائل الإعلام الحاضرة، أكد أن افتتاح المركب الجراحي الجديد الذي تمت عملية إعادة بنائه من جديد بالمستشفى الإقليمي لإنزكان أتى وفق معايير دولية حديثة، حيث يتضمن 4 قاعات للجراحة، قاعة للتعقيم، صيدلية وقاعة للإستراحة، مشيرا إلى أن افتتاح المركب المذكور يهدف إلى أنسنة المصالح الإستشفائية وتحسين العرض الصحي بعمالة إنزكان أيت ملول، تحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطن، بالإضافة إلى توفير الظروف الملائمة للأطر الصحية.
وأفاد وزير الصحة أن العمليات الجراحية بالمستشفى الإقليمي لإنزكان سجلت ارتفاعا بنسبة %15، حيث وصل عددها السنة المنصرمة إلى 7000 عملية جراحية، اذ من المتوقع أن تصل بافتتاح هذا المركب الجراحي الجديد إلى 10000 آلاف عملية جراحية، وهو نفس العدد تقريبا الذي يسجله المستشفى الجهوي الحسن الثاني في أكادير. ويهدف هذا الاستثمار الى إنهاء مدة الإنتظار بالنسبة للحالات المبرمجة مسبقا للجراحة، الشيء الذي تم الشروع فيه من خلال تنظيم حملة طبية للعشرات من المرضى الذين خضعوا للعمليات الجراحية واكبت حدث تدشين المركب الجراحي الذي تم بناؤه وتجهيزة من طرف وزارة الصحة، بشراكة مع عمالة انزكان أيت ملول، جماعة إنزكان، الدشيرة الجهادية وأيت ملول بتعهدات تبلغ 15 مليون درهم، منها 11 مليون وفرتها وزارة الصحة من أجل التجهيزات الطبية.