الخارجية المغربية تدعو الى تنفيذ اتفاق الصخيرات

دعا وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إلى تطبيق الجوانب المتعلقة بالأمن في اتفاق الصخيرات، حول الأزمة الليبية.

وقال بوريطة، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري في القاهرة اليوم الثلاثاء، “اتفاق الصخيرات كان به ملحق متعلق بالجوانب الأمنية، وللأسف الاتفاقات الأمنية لم تطبق أبدا”. كما أضاف في ذات السياق “وربما حان الوقت لتطبيق هذه الترتيبات”.
وتعاني ليبيا منذ سقوط نظام القذافي، عام 2011، من أعمال عنف تحولت إلى صراع مسلح على الحكم، وقسمت البلاد بين سلطتين.
وبعد جولات حوار عدة، جرى توقيع اتفاق الصخيرات بين الفرقاء الليبيين في المدينة المغربية التي استضافت الحوار، برعاية أممية، أعقبه الإعلان عن تشكيل حكومة وفاق وطني برئاسة فايز السراج، التي بدأت مهامها في العاصمة طرابلس، بعد حصولها على الدعم الدولي، على الرغم من عدم حصولها على موافقة البرلمان الليبي في الشرق.