ألمانيا وجهة أساتذة “الزنزانة 9”

في مبادرة جريئة، يستعد المئات من أساتذة “الزنزانة 9” لوضع طلبات لجوء لدى السفارة الألمانية بالعاصمة الرباط كردّ على “سياسة الآذان الصماء التي تنهجها وزارة التربية الوطنية ضد مطالبهم المشروعة وتهميشهم وإهانتهم قسرا منذ موسم 2012، من خلال حرمانهم من الترقية إلى السلم 10 أسوة بجميع الأفواج التي التحقت بسلك التعليم في السنوات الأخيرة”.
الخطوة تأتي ضمن برنامج نضالي تخللته مسيرة ليلية الأحد انطلقت من شارع محمد الخامس ثم عادت له عبر شارع علال بن عبد الله، وأربكت احتفالات الرباطيين بـ”البوناني”، في أفق العودة يوم الثلاثاء إلى جنبات مبنى البرلمان من أجل “مواصلة تصعيدهم لفرض الالتزام على وزارة التربية الوطنية بوضع السلم 9 في طور الانقراض وفتح حوار جدي وحقيقي لإيجاد حل عادل ومنصف لهذا الملف الذي عمر طويلا وترقية جميع المعنيين للسلم 10 بدون قيد أو شرط”.
ووصف البيان الداعي إلى الأشكال النضالية ما يعيشه الأساتذة القابعون في الزنزانة 9 بـ”العار”، فاتحا الباب أمام التنسيق مع بقية المتضررين في قطاع التعليم من “أساتذة فرض عليهم التعاقد” و”الأساتذة حاملين للشواهد”، وذلك من خلال تجسيد الإضراب العام في الثالث من جانفي الجاري، المنادي بإقرار حوار حقيقي بين الشغيلة والمسؤولين في وزارة التربية”.
وفي هذا الصدد أكد رضوان براس، عضو تنسيقية “الزنزانة 9″، أن “مطالب الأساتذة مرتبطة بالترقية بأثر رجعي ومالي منذ موسم 2012- 2013، كما وعد بذلك الوزير السابق محمد الوفا، والذي قال بالحرف: السلم سيحذف في موسم 2013-2014″، مشيرا إلى أن “الاحتجاجات الحالية تتخللها وقفات أمام الوزارة والبرلمان ومسيرات تجوب الشوارع”.
وأضاف براس، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن “اختيار السفارة الألمانية يأتي بحكم قربها من الأماكن التي تشهد الأشكال الاحتجاجية للأساتذة، ثم سيلي هذه الخطوة تنسيق مع مختلف الإطارات الأخرى للنظر في سبل التصعيد”.

مشاركة