أقدم سفينة تجارية في العالم في أعماق المحيط

كشف علماء من مؤسسة الآثار البريطانية أن غواصي إحدى البعثات الاستكشافية اكتشفوا في المحيط الأطلسي أقدم حطام لسفينة عابرة للمحيطات في العالم، وهي سفينة “إتش إم إس شيدام” الهولندية، التي نهبها قراصنة مغاربة من طنجة سنة 1683، قبل أن تغرق بسبب الأضرار التي لحقت بها جراء إصابتها بقذائف المدفعية.
وحسب صحيفة الـ “ديلي ميل” البريطانية، التي نشرت الخبر ، فإن سفينة “إتش إم إس شيدام”، كانت من أهم البواخر التابعة للأسطول الهولندي، ومن أبرز مهامها آنذاك نقل البضائع النفيسة بين مينائي طنجة و روتردام.

هذا وقد أضافت الصحيفة أن الغواصين البريطانيين كانوا بصدد البحث عن إحدى السفن الغارقة خلال سنوات الحرب العالمية الأولى، قبل أن يُفاجأوا باكتشاف لـ “شيدام”، والتي مازال هيكلها الخشبي يحتفظ بأهم تفاصيله رغم وجوده في أعماق المحيط لثلاثة قرون، واعتبروها أهم اكتشاف أثري خلال القرن الحالي، لأن السفينة الهولندية هي الوحيدة التي كانت قادرة خلال تلك الفترة الزمنية على قطع مسافات طويلة وربط قارات بعضها ببعض.
وتقوم البعثات الاستكشافية البريطانية برحلات منتظمة للبحث عن السفن الغارقة في عرض المحيط الأطلسي المقابل للشواطئ المغربية، وكذا في عمق البحر الأبيض المتوسط على المحور الفاصل بين طنجة وجبل طارق. وتم العثور على عشرات السفن التي غرقت في فترات زمنية متفاوتة، كان أغلبها يُستعمل لنقل المسافرين والخيول والأسلحة بين القارة الإفريقية والأوروبية.