قطاع السيارات بالمغرب يقترب من تجاوز ايطاليا

أعلن رئيس الحكومة المغربية، سعد الدين العثماني، أنه بإمكان المملكة تجاوز إيطاليا في صادرات السيارات بعد تجاوزها لجنوب أفريقيا.

في هذا السياق قال العثماني خلال جلسة عمومية للأسئلة الشفهية الشهرية الموجهة لرئيس الحكومة بمجلس النواب : “لقد أصبح المغرب على المستوى الأفريقي أول مصدر للسيارات بعد أن تجاوز جنوب أفريقيا، ويمكن أن يتجاوز في السنة المقبلة إيطاليا أيضا”. كما أوضح “لقد بلغ رقم معاملات قطاع السيارات عند التصدير ما مجموعه 58,60 مليار درهم برسم سنة 2017، مقابل 54,60 مليار درهم سنة 2016، ليواصل احتلال المرتبة الأولى من بين القطاعات المصدرة بحصة 24,4 بالمئة من مجموع الصادرات”.

وأوضح رئيس الحكومة المغربية أن التحول الهيكلي الهام الذي يعرفه النسيج الاقتصادي للمغرب، في اتجاه الرفع من نسبة التصنيع، ساهم بشكل كبير في تحسن الطلب الخارجي الموجه للمملكة خلال الفصل الرابع من سنة 2018 بزيادة تقدر بـ3,9 في المئة، وكذا في ارتفاع الصادرات الوطنية بنسبة 5,1 بالمئة، بفضل ارتفاع مبيعات قطع الطيران والسيارات بمساهمة تقدر بـ80 بالمئة في الارتفاع الإجمالي للصادرات.

وتجدر الإشارة إلى أن استمرار جاذبية المغرب كوجهة صناعية ذات مصداقية وتنافسية عالية، واستقرار شركات رائدة، لاسيما في صناعة السيارات والصناعات المرتبطة بالطيران، مكن من إحداث المزيد من فرص الشغل في هذا القطاع.

وأكد العثماني أن مخطط التسريع الصناعي قد حقّق حصيلة مهمة في هذا الإطار، وذلك بإحداث 54 منظومة صناعية بشراكة مع 32 جمعية وجامعة مهنية، في مختلف القطاعات (صناعة السيارات، النسيج، الطيران، مواد البناء، الصناعات الميكانيكية والتعدينية، الصناعات الكيماوية، قطاع ترحيل الخدمات، الأدوية، الصناعات الغذائية، والفوسفاط).
جدير بالذكر أن الاستثمار الأجنبي المباشر في شمال إفريقيا انتقل من أقل من 5 مليارات دولار عام 2011 إلى 12 مليار دولار عام 2016، مدفوعاً إلى حد كبير باستثمارات شركات صناعات السيارات في المغرب والجزائر.