الكشف عن الهوية البصرية الجديدة لمدينة أكادير

3

صادقت شركة التنمية المحلية “أكادیر سوس ماسة تهيئة” وشركاؤها الرئيسيون، على الميثاق الغرافيكي الجديد والشعار الجديد للمدينة المستوحى من الخصوصيات المحلية الممزوجة بتقنيات متطورة.

وأوضح بلاغ صادر عن ولاية جهة سوس ماسة توصل Le360 بنسخة منه، أن مهمة إعداد الهوية البصرية الجديدة لأكادير، أسندت لوكالة CMOOA Ambitions، تحمل توقيع الفنان التشكيلي محمد المليحي، المزداد بمدينة أصيلة العارف بالموروث الثقافي المغربي، الذي قاربها بجمالية فريدة تنقلها منحنيات وتموجات توقيعه.

واعتمد الفنان في بحثه عن هوية جديدة لأكادير، على قوة رموز الثقافة الأمازيغية بسوس ماسة، مستحضرا أيضا التجديد الرامي إلى الإرتقاء بالمدينة إلى مرتبة الحاضرة التنافسية المستقبلية بالمملكة، وقد توجب على الشعار المخصص في المقام الأول لمواطني المدينة ثم لزوارها، يضيف البلاغ، أن يشكل مبعث فخر واعتزاز بالانتماء لهذا التراب.

ولجعل شعار أكادیر العنصر الأكثر وضوحا وتأثيرا بالمدينة قابلا للتعرف عليه من النظرة الأولى، ويورد المصدر ذاته، تمت دراسة العالم الغرافیکي وتقنيات الطباعة والرموز والألوان، بكل عناية، لدعم بناء الهوية البصرية المطلوبة ومنح قراءة فورية لخصوصيات المدينة.

ويؤكد شعار أكادير من أول وهلة، وهو المقدم في شكل مثلث مستوحى من المشبك الفضي ومستلهم كذلك من الجبال المحيطة بها، على موروثه الثقافي الأمازيغي وارتباطه بجهة تضم المخازن الجماعية القديمة ” إكودار”، حراس تاريخها العريق، يشير البلاغ نفسه.

وأضاف المصدر أن هذا المظهر الهندسي الذي يستحضر عالميا الحركة الصاعدة، يذكر بالزخارف الشهيرة لسكان الأطلس، ويستكمل الشعار بمثل غرافيكي للشمس والأمواج التي تشكل مع الجبال ثلاثية أشهر مؤهلات أكادير الطبيعية، مستمدا هويته القوية بمعزل عن دوائر خطوطه، من حروف اسم أكادیر، مانحا تنضيدا إبداعيا ومنمقا بسطور خالصة ومتداخلة.