صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية لن تعيد رسم الصور المسيئة للإسلام مرة أخرى

5
صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية لن تعيد رسم الصور المسيئة للإسلام مرة أخرى
صحيفة يولاندس بوستن الدنماركية لن تعيد رسم الصور المسيئة للإسلام مرة أخرى

المغرب – افريقيا برس. على عكس صحيفة “شارلي إبدو” والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الذي أكدا الأسبوع الماضي عدم “تخلي” فرنسا عن “الرسوم الكاريكاتورية” (المسيئة للإسلام والنبي محمد ص)، فإن الصحيفة التي كانت أصل هذه الرسوم الكاريكاتورية المسيئة للنبي محمد، لن تعيد نشرها مرة أخرى.

وذكر موقع Le Temps السويسري، أن “الموضوع أصبح تابو في مقر صحيفة يولاندس بوستن، التي انتقلت في فبراير إلى مقر جديد أكثر أمانا” وذلك في مدينة آرهوس، وهي ثاني أكبر مدن الدنمارك.

وقال صحفي من داخل مقر الصحيفة الجديد، فضل عدم الكشف عن هويته “لا أحد يجرؤ على الحديث عن ذلك مع وسائل الإعلام، لأنه كلما تحدثنا أكثر عن هذه الرسوم الكاريكاتورية، كلما لفتنتا الانتباه إلينا، وبالتالي إثارة غضب أولئك الذين يهددوننا”.

وعلى الرغم من مرور خمسة عشر عامًا على أول إصدار لهذه الرسوم الكاريكاتورية التي أثارت غضب العالم الإسلامي، لا تزال يولاندس بوست”تعيش تحت التهديد الإرهابي وكانت هدفًا لأربع محاولات اعتداء فاشلة”، حسب الموقع الإخباري السويسري.

وأضاف أن الهجوم الذي شنه رجل باكستاني الشهر الماضي في باريس احتجاجًا على إعادة نشر الرسوم الكاريكاتورية للنبي محمد، في صحيفة شارلي إيبدو، أثار مخاوف العاملين بالصحيفة الدنماركية. وتفاقمت هذه المخاوف بشكل أكبر “بعد قطع رأس المدرس الفرنسي.

وأكد رئيس التحرير جاكوب نيبرو على أنه “لن يعيد نشر هذه الرسوم مرة أخرى، لا في الدنمارك ولا في الخارج” وأوضح أنه في أوائل شتنبر رفض أن يعطي الحق لصحيفة “شارلي إبدو” في إعادة نشر صفحة رسوم الكاريكاتوري بالكامل – التي يمتلك حقوقها، على عكس الرسومات الفردية. “.