سابقة في القضاء المغربي : محاكمة متهم بحرق 40 قطاً

قبِلت النيابة العامة في المحكمة الابتدائية لمدينة آسفي غرب المغرب طلب محاكمة متهم بقتل حيوانات ضالة. ويُتهم الجاني المحتمل بإضرام النار في مأوى يسكنه 40 قطاً، وهي القضية الأولى من نوعها أمام القضاء المغربي.
وعاشت القطط عند المَعْلمة الأثرية “بيرو عرب” وسط مدينة آسفي، وكان يشرف على إطعامها وإيوائها والعناية بها سكان المدينة لنحو عشر سنوات.

وفي هذا الصدد أوردت تقارير محلية أن جمعية “القطط والكلاب معاً – المغرب” الدولية المتخصصة في حماية الحيوانات، والمعروفة اختصاراً بـ CCCM، قد عيّنت محامياً من هيئة الدار البيضاء، والذي تولى التماس المحاكمة من وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية في آسفي.

وتعتبر هذه القضية هي الأولى من نوعها، إذ يعاني القانون المغربي من فراغ قانوني ولا يحمي الحيوانات الضالة، ولا يناقش سوى الحيوانات التي هي في ملكية أشخاص.