أكياس البلاستيك تعود من جديد إلى الأسواق

عادت أكياس البلاستيك إلى الظهور في الأسواق المغربية بشكل واسع، رغم حظر استعمالها منذ استضافة المغرب الدورة الـ21 لمؤتمر الأطراف لاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية، الذي عقد بمراكش قبل نحو 3 سنوات. الأمر الذي أثار قلق المدافعين عن البيئة، ولم تفلح الإجراءات التي اتخذت لمنع استعمال تلك الأكياس في منع إعادة إنتاجها وتسويقها لتجد طريقها مرة أخرى إلى بيوت المغاربة مملوءة بالخضر والفواكه قبل أن يجري التخلص منها لتتحول إلى نفايات مضرة جداً بالبيئة.
هذا وكان المغرب قد أطلق حملة واسعة قبيل احتضان المؤتمر الدولي حول المناخ تحت شعار «زيرو ميكا» أي «صفر بلاستيك» للإعلان عن اعتزامه القضاء نهائياً على تلك الأكياس، ونشر ثقافة بديلة تحثّ المغاربة على استعمال الأكياس الورقية، أو القفة المصنوعة من القش التي كان سائدة في الماضي.
ورغم الارتباك الذي أحدثه في البداية الاختفاء التدريجي لأكياس البلاستيك، من الأسواق، وتذمر كثيرين من فرض هذا التغيير، التزم عدد كبير من المتاجر، ولا سيما الكبرى منها، بهذا القرار وظلت هذه الظاهرة رائجة بشكل محدود وبشكل سري في المحلات الصغيرة، إلى أن عادت إلى الظهور بشكل علني وبكميات كبيرة، ولا سيما في الأسواق التقليدية.
وفي هذا الصدد لم تنجح الغرامات المالية التي طبقت على بعض المخالفين للحد من انتشار الأكياس البلاستيكية، فقررت الحكومة تشديد العقوبات وإعادة النظر في قانون المنع الذي تضمن بعض الثغرات التي استغلها منتجو تلك الأكياس.
وقال وزير الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي: «إن القانون 77.15 شكّل نقطة تحول بالنسبة لبلدنا في العمل من أجل منع صنع الأكياس من مادة البلاستيك واستيرادها وتصديرها وتسويقها واستعمالها».

مشاركة