تدشين توسعة بمستشفى الشيخ زايد بانواكشوط

4

موريتانيا – افريقيا برس. دشنت الأمينة العامة لوزارة الصحة حليمة با توسعة بمستشفى الشيخ زايد بانواكشوط أطلق عليه توسعة الشيخة فاطمة بنت مبارك بتمويل من الهلال الأحمر الإماراتي بتكلفة نحو مليوني درهم إماراتي.

التوسعة ضمت عددًا من المرافق الصحية تشمل غرفا للعمليات والتخدير والتعقيم ومركزا لاستقبال الحالات الطارئة، إلى جانب العنابر التي تستوعب 20 سريرًا، وبطاقة يومية بحوالي 50 حالة.

السفير الإماراتي في نواكشوط حمد غانم المهيري أكد في كلمة القاها بالمناسبة أن تدشين مركز الشيخة فاطمة بنت مبارك للأمومة والطفولة يمثل لبنة أخرى تنضاف إلى صرح العلاقات الموريتانية الإماراتية.

وعبر السفير في خطابه أثناء تدشين المركز عن تطلعه إلى أن “يشكل المركز إسهاما مهما” في الجهود التي تبذلها وزارة الصحة لتوفير التغطية الصحية للشعب الموريتاني، وأنه يساهم على وجه الخصوص في الحفاظ على صحة المرأة التي تمثل نصف المجتمع وصحة الأطفال الذين يمثلون جيل الغد، وفق تعبيره.

وسيوفر مركز الشيخة فاطمة حسب القائمين عليه الرعاية الصحية للأمهات وحديثي الولادة، وهو ما سيساهم في خفض نسبة وفيات حديثي الولادة والأمهات الحوامل والتي تعتبر مرتفعة نسبيا في موريتانيا.

ويعد المركز الجديد هو ثاني أعمال الإنشاءات في مستشفى الشيخ زايد الذي بني بداية الألفية الثالثة، بتكلفة 10 ملايين دولار، حيث تمت توسعة المستشفى في 2017 بتكلفة 1.5 مليون دولار زيدت فيها سعة المستشفى من 185 سريرا بدلا من 135 وزيادة غرف العمليات من 6 غرف إلى 8 وتمت توسعة وترميم أقسام أمراض النساء والتوليد والعناية الفائقة والحالات المستعجلة والأشعة والتصوير الطبقي والمختبر إضافة إلى بناء قسم للحالات المستعجلة للأطفال، وقسم لأمراض الفم والأسنان وقاعات للمراقبة والاستقبال ومجموعة شبابيك للصيدلة والتحصيل، إضافة إلى التجهيز بالمعدات الطبية والمعلوماتية والمكتبية.