ولد إزيد بيه و“النظرة الصّنمية”….

3

لتدوينة التي كتبها ولد إزيد بيه باللغة الفرنسية – هروبا من سلطة الرقيب اللغوي – عن تراجع تأثير موريتانيا في محيطها الإقليمي تؤكد وجاهة رأي “سبينوزا” بأننا لا نرى الأشياء جميلة بعيوننا وأن الرغبة هي التي تُرينا الأشياء جميلة.

يعتبر ولد إزيد بيه أن إتاحة الدول الأعضاء في وكالة أمن الملاحة الجوية في إفريقيا ومدغشكر الفرصة لمواطن نيجيري لإكمال مأموريتين – تسمح له قوانين الوكالة بإكمالهما ودرج العرف على إتمام كل من انتخب لهذا المنصب مأموريتين – يعد إخفاقا لموريتانيا، ويتناسى الوزير الدور الكبير الذي اضطلعت به موريتانيا حين ظهرت قبل أسابيع أزمة سياسية في مالي، وتبنت موريتانيا ديبلوماسية حقن الدماء وتحركت لتأمين المنطقة من خطر حقيقي بطريقة ناجعة وهادئة.

هذا هو الكيل بمكيالين وهذه هي “النظرة الصّنمية” التي تفتقر إلى الأفق الذي يرى به الأحياء إلى ما حولهم، اللهم إلا إذا كان المحققون طلبوا من المشمولين عدم الاستماع إلى وسائل الإعلام!

محمد ولد سيدي عبد الله