*موريتانيا تستفيد من تأجيل سداد ديونها المستحقة “لنادي باريس”*

3

أعلنت رئيسة نادي باريس أن 30 دولة إفريقية- من بينها موريتانيا- ستستفيد، هذا العام، من تأجيل مدفوعات الفوائد على ديونها بنحو ملياري دولار مضيفة أن تمديد هذا الوقف قيد الدراسة.

رئيسة النادي والمديرة العامة للخزينة الفرنسية قالت “مقارنة بتوقعاتنا في أبريل الماضي عندما أطلقنا مبادرة وقف ديون البلدان الفقيرة، نحن قريبون من تحقيق أهدافها”، وفقا لأوديل رينو باسو التي أبدت رضاها كذلك عن النتائج المرتبطة بقرار دول مجموعة العشرين تعليق سداد الفوائد على ديونها لأفقر دول العالم حتى في نهاية العام.

ويصل المبلغ الإجمالي المستحق في عام 2020 حوالي 1.8 مليار دولار أمريكي حتى الآن. ومع إضافة المبالغ المستحق لأعضاء مجموعة العشرين يرتفع الإجمالي إلى 2.1 مليار دولار.

يذكر أن نادي باريس هو مجموعة غير رسمية مكونة من مسؤولين ماليين من 20 دولة من أكبر الاقتصادات في العالم، تقدم خدمات مالية مثل إعادة جدولة الديون أو تخفيف عبء الديون بناء على اتفاق بين الدول المثقلة بالديون ودائنيها.