غدا الاعلان عن النتائج النهائية للرئاسيات بموريتانيا

أعلن المجلس الدستوري الموريتاني، الذي ينظر في الطعون التي تقدّم بها عدد من مرشحي المعارضة قبل أيام، أنّه سيصدر النتائج النهائية للانتخابات ظهر غد الاثنين.
في غضون ذلك أعرب الغزواني في أول خطاب له منذ إعلان فوزه بالرئاسة من الدورة الأولى عن تقديره للتعددية في بلده قائلا «أتوجّه بالتحيّة إلى كل أبناء شعبنا فرداً فرداً على ما أظهر من نضج سياسي، واهتمام بالشأن العام، وتكريس لثقافة التعدّدية والحوار وقبول الآخر». موضحا أنّ «هذه السمات تجلّت في الجو الذي جرت فيه مختلف مراحل مسار الانتخابات، وما ميّزها من سكينة وأجواء احتفالية، شارك فيها الجميع رغم اختلاف اختياراتهم».
هذا ورفض الغزواني، رئيس الأركان السابق، التحدّث بصفة «الرئيس المنتخب»، وذلك في انتظار صدور النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية عن المجلس الدستوري. لكنه لم يأت بتاتاً على ذكر الاحتجاجات، التي شهدتها البلاد بعد إعلان فوزه بالرئاسية، وما تخلّلها من أعمال عنف وقطع لشبكة الإنترنت، وطعن مرشحي المعارضة بالنتيجة.
واكتفى بالإشارة في كلمته إلى «صعوبة الظرف المناخي، الذي جرت فيه هذه الانتخابات، والتعقيدات الاجتماعية والسياسية المرتبطة به».
تجدر الاشارة الى أنه شكر كذلك «كل الفاعلين الذين انخرطوا بشكل يثير الفخر والاعتزاز في الجهد الوطني الجبار، الذي واكب هذا المشروع».
وأتت كلمة الغزواني قبيل ساعات من عودة شبكة الإنترنت جزئياً إلى العمل بعد انقطاعها في أعقاب اشتباكات شهدتها البلاد، إثر إعلان النتائج الرسمية للانتخابات. وعادت خدمة الإنترنت عبر الشبكة الثابتة ظهر أول من أمس بعدما انقطعت منذ ظهر الثلاثاء، فيما لا تزال خدمة الإنترنت عبر الهواتف المحمولة التي انقطعت في 23 من جوان الجاري، غير متاحة.
حريّ بالتذكير أن اللجنة الانتخابية أعلنت في 23 جوان الغزواني فائزاً بـ52 في المائة من الأصوات في الاقتراع، الذي نظّم قبل يوم من ذلك، فيما سارعت المعارضة إلى الاحتجاج على النتائج.