التنقيب عن الذهب يرفع عدد الوفيات شمالي موريتانيا

28

تواصلت في منطقة “قلب أندور” شمال موريتانيا عمليات انتشال ضحايا انهيار بئر على ثلاثة موريتانيين منقبين عن الذهب.
وذكرت مصادر جمعية المنقبين بمدينة الزويرات شمال موريتانيا أن “عمليات الإغاثة قد أسفرت عن انتشال جثة أحد المنقبين الشباب المدفونين ركام الحجارة، بينما تستمر عمليات الحفر للعثور على الباقين”.
وحريّ بالذكر أنه سجلت قبل أسبوع حادثة بشعة لانهيار بئرين على ستة منقبين عن الذهب في نفس المنطقة، وتمكنت فرق الإغاثة من إنقاذ ثلاثة منهم، فيما عجزت عن إنقاذ المتبقين، نظرا لضخامة الركام الذي طمرهم داخل الحفر المنهارة.
وأودت انهيارات آبار التنقيب عن الذهب بحياة العديد من المنقبين منذ بدأت موجة البحث عن الذهب في الصحاري الموريتانية قبل عدة سنوات.
وكثرت عمليات انهيار الآبار التي يحفرها الموريتانيون المنقبون بحثاً عن الذهب، وهي آبار تصل إلى عمق كبير، كما تنعدم في أشغال حفرها وسائل السلامة والحماية.
وتجدر الاشارة الى أنه مع تزايد الإقبال على التنقيب العشوائي في منطقة “تازيازت” أصبح بعض المنقبين يتجهون إلى مناطق خارجة عن نطاق رخصة التنقيب في اتجاه الحدود مع الجزائر تحديداً، بعضها مصنف كمناجم غنية بالذهب.
وقضى في هذه المنطقة الصحراوية عدد كبير من المنقبين بسبب العطش، الأمر الذي جعل وزارة الدفاع الموريتانية تعلن أن الحدود مع الجزائر، منطقة عسكرية مغلقة يحظر عبورها تحت طائلة التعرض لإطلاق النار دون سابق إنذار.