ولد محم يدعو الساموري للاعتذار لكلّ الشعب

قال وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة الموريتانية سيدي محمد ولد محم، إن ما كتبه القيادي المعارض، والنقابي الساموري ولد بي “لا يمكن لأي كان تبريره”، داعيا إياه إلى “الاعتذار للشعب كل الشعب الموريتاني”.
وفي هذا الصدد أضاف ولد محم في تغريدة نشرها على حسابه على تويتر أنه “لا يجوز لرئيس حزب وقيادي معارض، ورئيس نقابة التعاطي مع الشأن الوطني من زاوية شرائحية وعنصرية، أو أن يكون مشعل فتنة، وإلا فهو غير جدير بأي من مواقعه وصفاتهّ”.
ويجدر تذكير أن ولد بي كان قد نشر أمس تدوينة على حسابه على الفيسبوك قال فيها إن “موريتانيا أمام خطر حرب أهلية بين البيظان والحراطين على نمط روندا”، كما تحدث في تدوينة أخرى عن تعرضه “للتهديد بالسلاح” من طرف شخص قال إنه لا يعرفه، وذلك خلال اجتماع بوزارة الوظيفة العمومية، ترأسه الوزير وحضره رؤساء العديد من النقابات.
وقد وقع رؤساء النقابات الحاضرة للاجتماع على بيان مشترك أصدروه، فندوا فيه ما تحدث عنه ولد بي في تدوينته.
وقد اقتادت عناصر من الشرطة ولد بي من منزله صباح السبت، وأخضعته للتحقيق، وقال إنها حملته مسؤولية ما قد يترتب على تدوينته.