توقيت مسيرة الحكومة يثير شك زعيم مؤسسة المعارضة

قال زعيم مؤسسة المعارضة الديمقراطية الحسن ولد محمد إن توقيت المسيرة التي دعت لها الحكومة الأربعاء، لمناهضة خطاب الكراهية “مثير للشك”، مشيرا الى أنها تأتي أياما بعد “استنفاد الشحنة السلبية التي خلفتها المبادرات الجهوية المطالبة بخرق الدستور وترشيح الرئيس لمأمورية ثالثة”.
وأضاف ولد محمد في تدوينة نشرها على حسابه على الفيسبوك أن الترويج للمسيرة صاحبه “خطاب تخويني متشنج”، مشددا على أن ذلك “لا يبعث على الاطمئنان”.
ودعا ولد محمد الحكومة الموريتانية وحزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم ومؤسسات الدولة إلى القيام “بالمطلوب منهم قبل النزول للشارع لإعلان مناهضة الكراهية”، مضيفا أن “الأجهزة التي تملك الوسائل، وتسير ميزانيات الدولة، الأصل أن تتخذ الإجراءات وتنفذ المشاريع، وتعمل على إزالة ما يدعو إلى الكراهية من غبن وتفاوت ومحسوبية وفساد وظلم”.
وكانت الحكومة الموريتانية قد دعت لمسيرة صباح الأربعاء، يشارك فيها الرئيس محمد ولد عبد العزيز وتنطلق من شارع جمال عبد الناصر باتجاه ساحة المطار القديم، ضد “خطاب الكراهية، والتحريض على التفرقة”.

مشاركة