الحصانة البرلمانية تثير الجدل في محكمة بيرام

بدأت جلسة محاكمة النائب البرلماني بيرام ولد الداه ولد اعبيد زوال اليوم في محكمة انواكشوط الجنوبية بحضور عدد كبير من المحامين وحضور صاحب الشكوي الصحفي دداه عبد الله مرفوقا برئيس رابطة الصحفيين السيد موسي ولد بهلي وبالصحفي عبد الله ممين
الشرطة فرظت طوقا أمنيا محكما علي مقر المحكمة حيث أغلقت كل الشوارع المؤدية إليه واستعانت بعشرات من أفرادها وبعدد من السيارات لتوفير الأمن في المنقطة المزدحمة بالسكان والتي يمر منها شارع مكتظ وسط حضور كبير لأنصار رئيس حركة إيرا.
قاضي المحكمة السيد محمد ولد الشيخ بدأ التأكد من هوية النائب حيث سأله عن اسمه فأجابه اسمي برام ولد الداه ولد اعبيد ( تعرف عنك تعرفن ويعرفني من أمرك باعتقالي) لتبدأ بعد ذلك الدفوع الشكلية.
المحامون تحت قيادة النقيب الشيخ ولد حندي بدؤوا الدفوع الشكلية حيث أكدوا أنه لا يجوز قانونيا محاكمة النائب إلا بعد رفع الحصانة البرلمانية عنه قائلين إنما يجري الآن هو مخالفة للقانون واستهتار بغرفة تشريعية مهمة.
وفي نفس السياق سأل المحامون القاضي عن القرار في حال استمر سجن بيرام حتي الانتخابات الرئاسية وترشح لها وفاز هل سيأتي يجرجر آمام المحاكم وبهذه الطريقة وهو رئيس بحجة أن لا حصانة له كما تقولون اليوم حيث علق بيرام قائلا لو كنت رئيسا لما جاؤوا بابني للمحكمة.
هذا ومن المتوقع أن تستمر الدفوع الشكلية لبتدأ المرافعات بعد ذلك حيث من المتوقع أن تستمر المحكمة حتي وقت متأخر وسط توقع بإطلاق سراح ولد اعبيدي.