مرصد الدراسات الجيوسياسية: الجزائر تذكي النزاع حول الصحراء

4

أكد المدير العام لمرصد الدراسات الجيوسياسية، شارل سانت بروت، أن النزاع حول الصحراء “يتوقف أساسا على النظام الجزائري الذي يذكيه بطريقة مفتعلة ومكلفة للغاية”.

وشدّد سانت بروت، في حديث لأسبوعية “لكسبير ” التونسية، نشرته أمس الخميس، أنه “قد حان الوقت لكي يعيد النظام الجزائري النظر في هوسه المناهض للمغرب، ويتجه نحو إنهاء الدعم لمؤامرة انفصالية”.

وأبرز أنه أضحى من الواجب أن يمارس المجتمع الدولي ضغوطا قوية على الجزائر لإنهاء أزمة لا تعدو أن تكون من مخلفات الحرب الباردة، موضحا أن الجزائر يجب أن تفهم أن “الدبلوماسية لا تقوم على الكراهية”.

وذكر المدير العام لمرصد الدراسات الجيوسياسية أن الأمر يتعلق بنزاع مفتعل اختلقه النظام الجزائري والكتلة الشيوعية في منتصف السبعينيات، مسجلا أن الصحراء المغربية كان يجب أن تعود بشكل طبيعي إلى حضن الوطن الأم، المغرب بعد رحيل المستعمرين الإسبان الذي أعقب تنظيم المسيرة الخضراء في نونبر 1975، والبصم على إنهاء الاستعمار.

وأوضح الباحث أنه “في ذلك الوقت، أطلقت الجزائر والكتلة الشيوعية العنان للجماعة الانفصالية -البوليساريو- التي لم يتم الاعتراف بها قط على أنها حركة تحرير وطنية، وهو أمر طبيعي تماما على اعتبار أنها لم تشارك في الكفاح ضد المحتل الإسباني، وظلت مجرد دمية في يد النظام الجزائري”، معتبرا أن “رعونة النظام الجزائري مترسخة فعلا في طريقة التفكير على النمط السوفياتي”.من جهة أخرى، وصف سانت بروت العلاقات بين المغرب وتونس بالممتازة على اعتبار أنهما “بلدان جادان وكفؤان وحكيمان”.

وأضاف “صحيح أنه قد تكون هناك منافسة اقتصادية في بعض المجالات، لكنه من الممكن تجاوزها”، مبرزا أنه هنا كذلك تبقى “مسؤولية النظام الجزائري جسيمة لأنه هو، هو وحده، من يعيق التعاون المغاربي”.

وأوضح أن هذا النزاع “المفتعل” حول الصحراء المغربية ما هو إلا “ذريعة للقادة الجزائريين المعادين لسوق كبيرة، بقواعد قانونية وشفافية من شأنها أن تعري أمام الجميع فسادهم والطبيعة السوفياتية الفعلية لنظامهم”.وبخصوص الملف الليبي، أبرز سان بروت جهود “الدول الحكيمة”، على غرار تونس أو المغرب، في سبيل إيجاد حل للأزمة.

واستحضر الباحث التصريحات الأخيرة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، التي أبرز فيها أن الحوار الليبي-الليبي ببوزنيقة (من 6 إلى 10 شتنبر الجاري) يؤكد أن الليبيين بحاجة فقط إلى جهات نزيهة تسهل الحوار، وأنهم قادرون على حل مشاكلهم دون وصاية أو تأثير.

ورحب الخبير السياسي بالتقدم المحرز في الحوار الليبي-الليبي، مشيرا إلى أن الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي وفرنسا والولايات المتحدة والعديد من دول أمريكا اللاتينية وتركيا، نوهت بانعقاد هذا الاجتماع وبالدور الإيجابي للمغرب في إطلاق عملية تتماشى مع اتفاق الصخيرات لسنة 2015 وتحت رعاية الأمم المتحدة.

واعتبر أنه تم تحقيق “تقدم ملحوظ”، مشيرا إلى أن وفدي المجلس الأعلى للدولة (طرابلس) وبرلمان طبرق أعلنا أنهما توصلا إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية، كما اتفقا على مواصلة الحوار واستئناف اللقاءات في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق.

وخلص المدير العام لمرصد الدراسات الجيوسياسية، وهو مركز أبحاث فرنسي تم إحداثه سنة 2014 بهدف المساهمة في تعزيز البحث العلمي وإشعاعه في مختلف المجالات الجيو-سياسية والعلاقات الدولية، إلى أن الرهان في ليبيا هو تأسيس دولة قوية في خدمة الليبيين والمنطقة برمتها، لأن العالم بحاجة إلى دولة مستقرة في هذه المنطقة من البحر الأبيض المتوسط.