كيدي ماغه: منسقية “ختم”، تم منعنا من إظهار مطالبنا أمام رئيس الجمهورية

3

أثناء استعدادات منسقيتنا الجهوية في ولاية كيدي ماغه لا ستقبال رئيس الجمهورية خلال زيارته للولاية مساء اليوم ورفع مطالبنا المشروعة أمامه قامت عناصر أمنية بتعليمات من السلطات الإدارية بالولاية بمصادرة اللافتات والشعارات التي يحملها مقدمو خدمة التعليم وتم منعهم دون غير هم من أصحاب المطالب من إظهار اي نوع من الاحتجاج على وضعيتهم المزرية التي تشمل إبرام عقد لا يحترم النصوص القانونية، وتأخيرا متعمدا في صرف الرواتب والحرمان من العلاوات باستثناء علاوة البعد.

ويبدو أن نجاح مقدمي خدمة التعليم من جمهور المنسقية في إظهار حقيقة ما يتعرض له مقدمو خدمة التعليم دون رتوش امام رئيس الجمهورية خلال زيارتيه السابقتين لولايتي تيرس الز مور وكوركول قد دفع بأطراف معينة إلى إصدار تعليمات بالتضييق على مقدمي خدمة التعليم ومنعهم من مواصلة إظهار معاناة اربعة آلاف مدرس يعملون كمقدمي خدمة التعليم.

إن المنسقية إزاء هذ التصرف الارعن تشدد على مايلي:

_ إدانتها الشديدة لهذ الاستهداف الغير مبرر، ومنع المدرسين دون سواهم من إبراز تظلماتهم أمام رئيس الجمهورية لمجرد أنها قد تحرج هذ الموظف أو ذاك.

– أن ما حصل اليوم في ولاية كيدماغه لن يلين من عزيتمها وستبقى يقظة تجاه اي تلاعب بمستقبل مقدمي خدمة التعليم.

– مناشدتها رئيس الجمهورية لمطالبته بترسيم كافة مقدمي خدمة التعليم من خلال دمجهم في الوظيفة العمومية.

اللجنة الاعلامية