انتخاب ولد بوب جدو رئيسا لاتحاد الفنانين الموريتانيين

10

انطلقت صباح اليوم في دار الشباب الجديدة بنواكشوط ، فعاليات المؤتمر الثاني لاتحاد الفنانين الموسيقيين الموريتانيين ، بمشاركة حوالي 242 مندوبا لدى هذا المؤتمر كممثلين عن الفنانين الاعضاء في هذا الاتحاد عن جميع ولايات الداخل وولايات نواكشوط الثلاث المسجلين على اللائحة الانتخابية ، والذين يبلغ عددهم ازيد من 2000 فنانا موسيقيا يمثلون مختلف أطياف الساحة الفنية الموريتانية ممن يمتهنون العمل في مجال الموسيقى التقليدية وغيرها .

ويأتي هذا المؤتمر لتجديد المكتب التنفيذي السابق الذي انتهت مأموريته ، وانتخاب رئيس ومكتب جديد للفنانين الموريتانيين .

وقد أسفرت أعمال المؤتمر عن انتخاب رئيس جديد لاتحاد الفنانين الموسيقيين الموريتانيين هو الفنان محفوظ ولد بوب جدو، كما تم ضمن أعضاء المكتب التنفيذي المعاون له انتخاب امين عام جديد للاتحاد هو محمد محمود ولد همد فال، في حين تم انتخاب رئيس جديد للجمعية العامة للفنانين هو محمد محمود ولد ابيسيف.

وانسحب قبل انعقاد المؤتمر اليوم اثنان من المترشحين المنافسين للرئيس الفائز ، هما الفنان جمال ولد آب ، والفنان باب ولد حمبارة الرئيس السابق لاتحاد الفنانين الموسيقيين الموريتانيين ، ليفوز محفوظ ولد بوب ولد جدو بالإجماع رئيسا لاتحاد الفنانين الموريتانيين، بحوالي 200 صوت من اصل 242 مندوبا لدى المؤتمر العام .

وجرت عملية الانتخاب وأعمال المؤتمر الثاني لاتحاد الفنانين الموسيقيين الموريتانيين ، تحت إشراف بعثة مشتركة من وزارتي الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان ، والداخلية واللامركزية ضمت في عضويتها كلا من السادة :

– الشاعر سيدي ولد الأمجاد مستشار وزير الثقافة

– الأستاذ اوليد الناس ولد الكوري هنون مدير الثقافة والفنون

– المصطاف ولد محمد محمود المفتش المكلف بالثقافة

– الأستاذ محمد الأمين ولد سعيد مدير إدارة الدوائر الإدارية والقانونية ممثلا عن وزارة الداخلية

إضافة إلى رئيس مكتب الجمعية العامة لاتحاد الفنانين الموسيقيين الموريتانيين .

وبانتخاب رئيس جديد لاتحاد الفنانين هو محفوظ ولد بوب جدو ، تكون هذه الهيئة الجامعة للوسط الفني الموريتاني ،قد تجاوزت الكثير من الصعاب والعراقيل ،باتجاه إعادة تنظيمها الهيكلي وتفعيل دورها الثقافي من جديد داخل وخارج موريتانيا وتكريس روح المنافسة الديموقراطية الحرة في صفوفها ، كأفضل وسيلة لاحتواء الخلافات والصراعات العقيمة، ذات الطابع الشخصي او الجهوي فالفن للفن والموسيقى للجميع.