قلق أممي من محاولات تقويض سلامة المؤسسات الليبية

2

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا إنها “تتابع بقلق محاولات تقويض سلامة المؤسسات الليبية، بما في ذلك وزارة الداخلية”، دون أن تذكر طبيعة هذه المحاولات أو الجهات التي تقف وراءها.

وجددت البعثة الأممية في تصريح نشرته بصفحتها في “تويتر”، دعمها الكامل لإصلاح قطاع الأمن، داعية إلى تطبيق القانون.

ورجّح متابعون أن يكون بيان البعثة على خلفية التوتر السائد في طرابلس بين وزارة الداخلية والمجموعات المسلحة التي اعتقلت عددا من ضباط الوزارة بينهم رئيس البحث الجنائي العميد ناجي الزوبي، الذي نقله تشكيل النواصي المسلح إلى مكان غير معلوم.

واستشاطت التشكيلات المسلحة غضبا تجاه تصريحات وزير الداخلية المفوض بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، الأحد، والتي وصف خلالها التشكيلات في طرابلس بالميليشيات التي لا تتقيد بالقانون ولا تلتزم بالنظام والضوابط.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here