الجيش الليبي يكشف حقيقة قصف طائرة مدنية تقل جرحى للعلاج

كشفت خليفة العبيدي، مدير مكتب شعبة الإعلام الحربي بالجيش الليبي، حقيقة قصف طائرة مدنية ليبية كانت تقل جرحى بالمنطقة الشرقية.

وقال العبيدي، إن الطائرة التابعة للخطوط الجوية الليبية من نوع “CRJ” حطت بمهبط حقل “الفيل النفطي”، رغم الحظر المفروض.

وبحسب نص البيان المرسل إلى “سبوتنيك”، أوضح العبيدي، أن الطائرة حطت بالحقل أمس، 9 فبراير/شباط، رغم الحظر الجوي الذي أعلنت عنه غرفة عمليات القوات الجوية، عبر مختلف وسائل الإعلام المختلفة.

وتابع أن مقاتلات سلاح الجو الليبي في فضاء المنطقة لم تستهدف الطائرة، وأطلقت طلقات تحذيرية في الصحراء بالقرب من المطار، خارج الإطار المكاني للمهبط والطائرة وكذلك منشآت المطار، وأن الطائرة كانت تقل بعض الأفراد من طاقم طبي، وعلي كنه “المكلف حديثا من قبل حكومة السراج بقيادة منطقة الجنوب”.

وتابع البيان، أن الطائرة أقلعت، اليوم 10 فبراير/شباط 2018، في نفس الوقت الذي كانت فيه مقاتلات الجيش الليبي في فضاء المنطقة، حيث طلبت من قائد الطائرة التوجه إلى “مطار تمنهنت” بمرافقة مقاتلات سلاح الجو، وهو ما استجاب له القائد.

وأوضح أنه بعد هبوط الطائرة، استضيف طاقمها من قبل غرفتي عمليات الكرامة وعمليات القوات الجوية، وأجريت معهم مقابلة صحفية من قبل شعبة الإعلام الحربي بالقيادة العامة.

وأشار البيان إلى أن القائد العام المشير خليفة حفتر، أصدر تعليماته بالسماح للطائرة، ومن على متنها بالمغادرة لطرابلس، وتأمينها في الأجواء.

وكانت حكومة الوفاق الوطني، أدانت القصف الذي وقع أمس. وقالت إن القصف أصاب المدرج والبنية التحتية للمطار.

مشاركة

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here