المغرب: أطراف ليبية تصعد أمنيًا لمنع تطبيق الاستحقاقات

اعتبر وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة من القاهرة اليوم الثلاثاء، أن التصعيد الأمني في ليبيا على علاقة بوضع جداول محددة للاستحقاقات السياسية المرتقبة.

وقال بوريطة في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المصري سامح شكري، لدى تطرقه إلى المسألة الليبية إن الجوانب الأمنية لا تقل أهمية عن الملف السياسي في ليبيا، محذرًا من سعي بعض الأطراف إلى التصعيد الأمني بالتزامن مع بعض الاستحقاقات السياسية لمنع تطبيقها.

وبخصوص صلاحية اتفاق الصخيرات الموقع في المغرب في ديسمبر 2015 «تأسف» بوريطة لعدم تطبيق الاتفاقات الأمنية قائلًا: «كان في اتفاق الصخيرات ملحق متعلق بالجوانب الأمنية ولم يطبق وربما حان الوقت لتطبيق هذه الترتيبات».

وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة إن الرباط تريد التنسيق أكثر مع القاهرة لثقلها الإقليمي مضيفًا أن مباحثاته مع نظيره المصري سامح شكري تطرقت إلى الأوضاع في سوريا وليبيا واليمن.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here