قلق أميركي من تدخل مرتزقة روس في حقول النفط

7

أكدت السفارة الأميركية لدى ليبيا، اليوم الجمعة، دعم الولايات المتحدة “الكامل” للمؤسسة الوطنية للنفط .وقالت السفارة أن هناك “حملة غير مسبوقة مدعومة من قوى أجنبية لتقويض قطاع الطاقة في ليبيا ومنع استئناف إنتاج النفط”، معبرة عن قلقها العميق بشأن التدخل “المخزي” لمقاتلي فاغنر وغيرهم، من المرتزقة الأجانب في منشآت وموظفي المؤسسة الوطنية للنفط في حقل نفط الشرارة، مشيرة إلى أن ذلك يشكل اعتداء مباشرا على سيادة ليبيا.

وعبرت السفارة عن أسفها لعدم تمكن الأطراف الليبية من الوصول إلى حل يرفع الحصار عن النفط والغاز معلقة على ذلك بأنه “لا داعي له”.وأشارت السفارة إلى أن تمكين المؤسسة الوطنية للنفط من إعادة تشغيل العمليات شرط أساسي لتوافق الآراء لتحقيق التوزيع العادل لثروة البلاد، وأنه كلما طال ارتهان نفط ليبيا للمصالح الأجنبية، كلما طال الوقت لتتعافى ليبيا اقتصاديا، ويساهم في عرقلة دفع أجور القطاع العام، وتحسين البنية التحتية، ويسبب عجزا في تحمل تكاليف الواردات الغذائية والدواء.

وأكدت السفار الأميركية بأن مع عودة الجهات الفاعلة المسؤولة إلى محادثات وقف إطلاق النار الميسرة من الأمم المتحدة والمطالبة بوقف التدخل الاجنبي، فان السماح للمنظمة الوطنية باستئناف عملياتها فورا خطوة حاسمة لاعادة السيادة الليبية وضمانة حاسمة لمنع المزيد من التلاعب من الأطراف الخارجية وتضع حدا للعمل العسكري.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here