«ذا غارديان»: اجتماع عقيلة ـ السويحلي انفراجة دبلوماسية

تناولت جريدة «ذا غارديان» البريطانية اللقاء الأخير الذي جمع رئيس مجلس النواب عقيلة صالح ورئيس مجلس الدولة عبدالرحمن السويحلي في روما، واعتبرته انفراجة دبلوماسية لحل الأزمة الليبية، وقالت إنه قد يفضي إلى اتفاق نهائي بين الطرفين. وقالت الجريدة في تقريرها، اليوم الاثنين، إن اللقاء جاء مثمًرا، مضيفة أن «روما توسطت في تحقيق انفراجة دبلوماسية في ليبيا قد تفضي إلى جمع الفصيلين الرئيسيين والتوصل إلى اتفاق سياسي عقب سنوات من الانقسام والاقتتال وتدهور الوضع الاقتصادي». وتابعت أن اجتماع روما هو بداية سلسلة من اللقاءات والمشاورات بين الطرفين للتوصل إلى صيغة توافقية، وإيقاف الاقتتال وضمان عودة النازحين والمهجرين. وتكمن أهمية الاجتماع، وفق الجريدة، أن رئيس مجلس النواب عقيلة صالح «يرفض حتى الآن منح الثقة لحكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج، التي وصلت العاصمة طرابلس منذ أكثر من عام، مطالبًا بإدخال تعديلات على الاتفاق السياسي الليبي». و«تسبب موقف صالح في حالة من الجمود السياسي، وأطلق مواجهة عسكرية بين قوات من شرق وغرب ليبيا»، وفق ما ذكرت الجريدة البريطانية. لكنها قالت إن حجم هذا النجاح سيخضع للاختبار نهاية الأسبوع الجاري. وجاء الاجتماع تحت إشراف وزير الخارجية الإيطالي أنجيلينو ألفانو والسفير الإيطالي إلى ليبيا. وقال بيان صدر من المجلس الرئاسي إن «اجتماع روما جاء في مناخ من التفاهم والانفتاح»، وأضاف: «اتفقنا على التوصل إلى حلول سلمية وعادلة لجميع القضايا العالقة»، في إشارة إلى إحدى المعضلات الأساسية وهي تشكيل قوات الجيش والدور السياسي لقائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر في الحكومة المقبلة. ومن جانبه رحب المبعوث الأممي إلى ليبيا مارتن كوبلر باللقاء، واص ًفا إياه بـ«الخطوة الجيدة نحو تنفيذ الاتفاق السياسي». وناقش الاجتماع العمل على المصالحة الوطنية الشاملة وتعديل الاتفاق السياسي، وتشكيل حكومة وحدة وطنية، وفق ما أعلن المستشار الإعلامي لرئاسة مجلس النواب، فتحي عبدالكريم. وتطرقت الجريدة البريطانية أي ًضا إلى التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي دونالد ترامب حول ليبيا، وقالت: «ي

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here