في زمن كورونا.. طبيبة ليبية تُداوي العالم بريشتها

5

اختُتم المعرض العالمي TO HEAL THE WORLD بمشاركة 30 لوحة فنية من مختلف أنحاء العالم.

وبرزت خلال المعرض مشاركة الفنانة الليبية مروة التومي، التي اختيرت لوحتها من بين 119 فناناً حول العالم تقدموا بأعمالهم للمشاركة.

وعبرت الفنانة الليبية عن سعادتها بخوض تجربة المشاركة في المعرض الفني الذي استمر لنحو شهرين عن بعد بلوحتها وعنوانها we are all patients “كلنا مرضى”.

وتقول مروة إن لوحتها مستوحاة من تجربتها داخل المستشفى في جائحة كورونا، ليس فقط كطبيبة، ولكن كإنسانة قبل كل شيء، وتضيف:” كلنا نعاني من هذا المرض الذي لا يفرق بين بلد أو آخر، فقير أو غني ، قوي أو ضعيف و حتى الأطباء الذين تتمثل مهمتهم في رعاية المرضى عانوا أيضًا. كلنا مرضى وكلنا سواسية”.

وتشير إلى أنه على الرغم من عدم إصابة الجميع بالفيروس، إلا أننا تأثرنا جميعا بأمراض أخرى، سواء كانت نفسية أو عاطفية أو جسدية، يمكن أن تكون قاتلة.

وكأي طبيب مهمته الرئيسية هي المساعدة في العثور على الدواء المناسب لعلاج أجساد الناس، تعتقد الفنانة الليبية أن الفن يفعل نفس الشيء للروح من أجل شفاء العالم، وترى أن رسوماتها دواء للروح.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here