الطفح الجلدي قد يكون سببه فيروس كورونا

6

ليبيا – افريقيا برس. قال علماء أن الطفح الجلدي الأحمر قد يكون علامة جديدة على احتمال الإصابة بفيروس كورونا حتى لو لم تكن لدى المريض أعراض نموذجية أخرى.وحتى الآن، من المعروف أن مؤشرات المرض الفتاك تشمل، السعال المستمر وارتفاع درجة حرارة وضيق في التنفس.

ولكن العلماء يقولون الآن أن عددا من الأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بكورونا، أصيبوا بطفح جلدي بدا مشابها لـ “لدغة الصقيع” و”الشرى”، والتهاب الجلد الأحمر.

ومن الأعراض الأخرى المعروفة التي تم الإبلاغ عنها، التعب وآلام العين وفقدان الطعم والرائحة، والإحساس “بالوخز” على الجلد.وسابقا، كشف خبراء إسبان أن العديد من مرضى فيروس كورونا، لديهم آفات أرجوانية على أقدامهم.

والآن، وصف العلماء في فرنسا اكتشاف الطفح الجلدي، بأنه احمرار في الجلد يشبه “الشرى” أو “لدغة الصقيع”، حسبما ذكرت “ديلي ستار”. ويقول الأطباء إن الجلد المحمّر يمكن أن يكون مؤلما.

وأوضح الاتحاد الوطني الفرنسي لأطباء الجلد، أن عددا من مرضى كورونا أظهروا هذه الأعراض.وقالت المنظمة إن الأعراض الجلدية حدثت لدى مرضى يعانون من أعراض تنفسية، أو بدونها.

وقال متحدث باسم الهيئة الفرنسية “تحليل العديد من الحالات التي أبلغ عنها يظهر أن هذه الأعراض يمكن أن ترتبط بفيروس كورونا الجديد. نحن ننبه عامة الناس وخبراء الطب من أجل الكشف عن هؤلاء المرضى الذين يحتمل أن يكونوا معديين في أسرع وقت ممكن”.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here