هجمات محتملة على منشآت نفطية في ليبيا

قال سراج الدين التاورغي الباحث السياسي الليبي، إن الجماعات والكتائب في ليبيا تحاول تنفيذ هجمات على مناطق النفط المختلفة في ليبيا.

وأضاف في تصريحات خاصة إلى “سبوتنيك”، أن منطقة الهلال النفطي وهي المنطقة النفطية الأبرز في ليبيا التي تقع شرق سرت وغرب مدينة إجدابيا، تعرضت لأكثر من 7 عمليات في أوقات سابقة من قبل “مليشيات”، مصراته وجماعة أنصار الشريعة، إلا أن الهجوم عليها في الوقت الراهن أصبح صعبا.

وتابع أن بعض المحاولات تسعى لإشغال الجيش عن معركته في مدينة طرابلس، إلا أن التعزيزات العسكرية في المنطقة تحول دون تنفيذ أية عمليات في منطقة الهلال النفطي، خاصة أن سلاح الطيران يمكنه استهداف المليشيات بسهوله حال اقترابها من الحقول النفطية.

وتابع التاورغي أن بعض الحقول الأخرى تقع في منطقة البريقة والغرب الليبي منها حقل الفيل وميناء الزاوية، وحقول الزنتان، والحقول القريبة من مناطق أوباري ومرزق، إلا أن المنطقة الأبرز هي منطقة الهلال النفطي.

وأشار إلى أن توجيهات زعيم تنظيم داعش الإرهابي أبو بكر البغدادي ” المحظور في روسيا”، لعناصره بتطوير الهجمات على المؤسسات والمصالح بعد ظهوره الأخير، تشير إلى توقعات بتنفيذ هجمات إرهابية، مدعومة من حكومة الوفاق، خاصة أن العمليات التي وقعت في الجنوب الليبي، أشاد بها بعض أعضاء “حكومة السراج”، وهو ما يشير إلى علاقة بين حكومة الوفاق والتنظيمات الإرهابية في ليبيا.

وأكد أن الجيش لديه قوات وعتاد ما يمكنه من صد أي محاولات وحماية المؤسسات النفطية، خاصة أنه تمكن من فك الحصار عنها في وقت سابق بعد خسارة الخزينة الليبية أكثر من 200 مليار دولار، خلال الفترة التي سيطر فيها إبراهيم الجضران على الحقول النفطية.

وحسب مصادر محلية في ليبيا، أشارت إلى أن الجماعات في ليبيا تسعى إلى شن هجمات إرهابية على مناطق النفط، خاصة في منطقة الهلال النفطين والحقول الموجودة في الجنوب الليبي.

وأكدت المؤسسة الوطنية للنفط عودة إمدادات الغاز الطبيعي إلى الشركة الليبية النرويجية للأسمدة (لايفكو)، وجاء تأكيد المؤسسة الوطنية للنفط عودة إمدادات الغاز الطبيعي إلى الشركة عبر بيان لها، متوقعة استئناف العمل في المصنع قريبا.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here